تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الاستدامة

ما تعريف الاستدامة؟

الاستدامة (Sustainability): مفهوم بيئي في الأساس، ويعني الحفاظ على استمرارية الحياة اعتماداً على الموارد الطبيعية، لكنه تطور بحيث بات ينطوي على ما يعرف بمفهوم "الاستدامة للبشر"، والتي تعرّف بأنها مجموعة من العمليات يقوم بها البشر من أجل تأمين استمرارية الأجيال من خلال تطوير وسائل النمو واستغلال الموارد الطبيعية. بعض المصادر تعرّف الاستدامة بأنها "دراسة كيفية عمل الأنظمة الطبيعية والتنوع وإنتاج كل ما تحتاجه البيئة الطبيعية لكي تبقى متوازنة". 

استُخدم مصطلح الاستدامة للمرة الأولى في ثمانينيات القرن العشرين، وعُرّف من قبل مفوضية الأمم المتحدة للبيئة والتنمية في 20 آذار/مارس من العام 1987 على الشكل التالي: "التنمية المستدامة هي التنمية التي تفي بحاجات الوقت الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية حاجاتها الخاصة". 

يتضمن مفهوم الاستدامة العام تحقيق أهداف عدة فيما يتعلق بالغذاء والفقر والتعليم والصحة في العالم، والتوفيق بين المطالب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية.

فهم الاستدامة في الأعمال

ترتبط الاستدامة بقطاع الأعمال، ويمكن تعريفها بأنها "نهج مسؤول في إدارة الأعمال، ينجم عنه تأثيرات إيجابية على الصعيد الاقتصادي والبيئي والاجتماعي"، كما أنها وعي لتأثير الشركة الإيجابي في البيئة والمجتمع المحيطين بها، والحرص على التخفيف من أي آثار سلبية تسببها عمليات الشركة من خلال تبني المبادرات التي تراعي المقومات الثلاثة الأهم للتنمية، ألا وهي المجتمع والبيئة والاقتصاد.

أنواع الاستدامة

يُقسم مفهوم الاستدامة إلى أربع ركائز أساسية:

  1. الاستدامة الاقتصادية: تهدف الاستدامة الاقتصادية إلى الحفاظ على رأس المال سليماً، وتحسين مستوى المعيشة، والاستخدام الفعّال للأصول للحفاظ على ربحية الشركة بمرور الوقت، وتركز على جزء من الموارد الطبيعية التي توفر مدخلات مادية للإنتاج الاقتصادي، بما في ذلك المدخلات المتجددة والقابلة للاستنفاد، وتشمل الأنشطة المطبّقة لتحقيق هذه الاستدامة الامتثال والحوكمة السليمة وإدارة المخاطر.
  2. الاستدامة البيئية: تهدف الاستدامة البيئية إلى تحسين رفاهية الإنسان من خلال حماية رأس المال الطبيعي، مثل الغلاف الجوي أو التربة، إذ تركز الشركات على تقليل بصمات الكربون، ونفايات التغليف، واستخدام المياه وتأثيرها العام في البيئة.
  3. الاستدامة الاجتماعية: تهدف الاستدامة الاجتماعية إلى الحفاظ على رأس المال الاجتماعي من خلال الاستثمار وإنشاء الخدمات التي تشكل إطار عمل المحتمع، وتشمل محاولات القضاء على الفقر والجوع، وكذلك مكافحة عدم المساواة، وأن يحظى العمل المستدام بالدعم والموافقة من موظفيه وأصحاب المصلحة والمجتمع الذي يعمل فيه.
  4. الاستدامة البشرية: تهدف الاستدامة البشرية إلى الحفاظ على رأس المال البشري في المجتمع وتحسينه، وتشمل الاستثمارات في أنظمة الصحة والتعليم، والوصول إلى الخدمات، والتغذية، وتطوير المعرفة والمهارات.

معايير الاستدامة

معايير الاستدامة هي متطلبات الجودة المستدامة للمنتج وإنتاجه المستدام، والتي يجب الوفاء بها من أجل الحصول على حالة الاستدامة أو الشهادة، وهي ليست ثابتة وغالباً ما تتطلب تقييماً وتعديلاً مستمرين بمرور الوقت. على سبيل المثال، يمكن لمعايير الاستدامة وضع حد أعلى لاستخدام الموارد الطبيعية، وتشمل القائمة الأولية للمؤشرات الأساسية للمنتجات المستدامة وإنتاجها المستدام المعايير التالية:

  • استخدام الطاقة والمواد أثناء عملية الإنتاج: يجري الحفاظ على الطاقة والمواد ويكون شكل الطاقة والمواد المطبقة أكثر ملاءمة للنتيجة المرجوة.
  • البيئة الطبيعية، بما في ذلك صحة الإنسان: يجري باستمرارتقليل النفايات والمنتجات الثانوية غير المتوافقة بيئياً أو التخلص منها أو إعادة تدويرها؛ كذلك تقليل أو إزالة المواد الكيميائية والعوامل الفيزيائية والتقنيات وممارسات العمل التي تشكل مخاطر على صحة الإنسان أو البيئة.
  • الأداء الاقتصادي: تلتزم الإدارة بعملية تشاركية مفتوحة للتقييم والتحسين المستمر، تركز على الأداء الاقتصادي طويل الأجل.
  • المنتجات: تُصمّم المنتجات والتغليف الخاص بها لتكون آمنة وسليمة بيئياً طوال دورة حياتها؛ وكذلك تصميم الخدمات.

كيفية تحقيق الاستدامة

يمكن تحقيق الاستدامة من خلال ممارسات عدة، من أبرزها:

  • تقليل استهلاك الموارد، مثل المياه والطاقة.
  • ممارسات بناء أفضل لتقليل الطاقة والنفايات.
  • المزيد من المحركات الموفرة للوقود في السيارات والشاحنات.
  • زيادة إعادة التدوير، واستخدام المواد المعاد تدويرها.
  • حماية الغابات في جميع أنحاء الأرض.
  • العيش بأسلوب حياة مستدام.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!