تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أصحاب المصلحة

من هم أصحاب المصلحة؟

أصحاب المصلحة (Stakeholder): هم مجموعة من الأفراد أو المؤسسات والشركات التي لديها مصلحة ما بالشركة. يمكن لهؤلاء التأثير في الشركة والتأثر بها وبسياساتها.

ظهر المصطلح لأول مرة في مذكرة داخلية بمعهد أبحاث جامعة ستانفورد عام 1963، إلا أنه جرى تطويره في ثمانينيات القرن الماضي من قبل إدوارد فريمان وبدأ بأخذ الاهتمام الكافي.

أنواع أصحاب المصلحة

 بصفة عامة، يمكن حصر أنواع أصحاب المصلحة فيما يلي:

  • أساسيين: وتشمل التنفيذيين والمسوقين والموزعين، وغيرهم ممن يعتمدون اعتماداً مباشراً على الشركة لكسب أجرهم.
  • ثانويين: وهم العملاء والأفراد الذين يمتلكون أسهماً في الشركة أو الحكومة، وغيرهم ممن يعتمدون على القيمة التي أنشأتها الشركة.
  • داخليين: وهم المدراء والعاملون داخل الشركة والبائعون.
  • متصلين: وهم العملاء والموردون والمنافسون.
  • خارجيين: يتمثلون في الحكومة والإعلام.

لكل واحدة من هذه الفئات مصلحة مختلفة عن الأخرى في الشركة، ومن الطبيعي تعارض مصالح واهتمامات بعض الفئات مع غيرها. مثلاً، تصب مصلحة المساهمين في زيادة الأرباح عن طريق خفض التكاليف وضغط النفقات بالتالي تخفيض رواتب الموظفين أو تجميدها على الأقل أو ربما تسريح بعضهم وهذا يتعارض مع مصلحتهم.

ينشئ هذا التعارض من اختلاف المصالح الذاتية للأطراف ما يضعها في صراع مباشر مع بعضها البعض، فالمساهمون يهدفون لتعظيم عوائد أسهمهم من خلال زيادة أرباح الشركة، إلا أنّ هذا قد يتطلب عمل إضافي وزيادة تلويث البيئة، أو اللجوء لمورد آخر بتكلفة أقل وهنا تعارض مع مصلحة الموظفين والمجتمع والحكومة والموردين.

أهمية أصحاب المصلحة

يقدم أصحاب المصلحة الدعم العملي والمالي للعمل التجاري، إذ يشكّلون فريقاً من الجهود الجماعية الهادفة لإنجاح العمل، ويعملون على توليد الأفكار التجارية المبتكرة، ويضعون خبراتهم في إنجاح المشاريع، ويراقبونها عن كثب لمواجهة أي تحديات قد تعترض المشاريع وتعيقها عن التقدم، ويتوقعون اتجاه السوق ويجرون التغييرات اللازمة لتلبية متطلبات السوق في ذلك الوقت.

أمثلة على أصحاب المصلحة

تتنوع الأمثلة على أصحاب المصلحة ومن أشهرها نذكر:

  • المستثمرون: أصحاب المصلحة الرئيسيون في الشركة حيث استثمروا في الشركة ويرغبون في الحصول على عوائد جيدة على استثماراتهم.
  • الدائنون: يمكن أن يكونوا بنوكاً تقليدية أو مؤسسات مالية يتعين عليها إقراض الأموال للشركة. يشمل الدائنون مستثمري التجزئة الذين اشتروا الأوراق التجارية وسندات الدين للشركة.
  • الموظفون: هم الذين يتخذون القرارات ويديرون عمليات الشركة، إذ يستثمرون وقتهم ومعرفتهم وخبراتهم لإدارة الأعمال التي يتقاضون رواتبهم مقابلها.
  • دائرة الحكومة والضرائب: التي ترغب باستمرار النشاط الاقتصادي للشركة، إذ تحصل على الضرائب من هذه الشركات والتي تُستخدم لبناء الطرق والسكك الحديدية والبنية التحتية الأخرى.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!