نسبة السعر إلى المبيعات Price-To-Sales Ratios

ما هي نسبة السعر إلى المبيعات؟

نسبة السعر إلى المبيعات (Price-To-Sales Ratios): تسمى أيضاً مضاعَف المبيعات (sales multiple) أو مضاعَف الإيرادات. ابتكرها خبير الأسواق المالية الأميركي كينيث إل فيشر (Kenneth L. Fisher) كطريقة لتقييم أداء الشركات في مراحل نموها المبكرة، فقد تتعرض لتقييم غير واقعي من قبل المستثمرين ما يجعلهم يبيعون أسهمهم في حال كان أداء الشركة أقل من التوقعات، ويمكن حساب النسبة من خلال قسمة القيمة السوقية للشركة على مبيعاتها أو إيراداتها على مدى 12 شهراً.

يمكن العثور على إجمالي قيمة المبيعات وإجمالي عدد أسهم الشركة في بيان الدخل، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن نسبة السعر إلى المبيعات تختلف باختلاف الفترة الزمنية التي تُحسب فيها؛ إذ تختلف المبيعات من فترة زمنية إلى أخرى.

فوائد معرفة نسبة السعر إلى المبيعات

تُعد نسبة السعر إلى المبيعات أحد المؤشرات لمدى جدوى الاستثمار في شركة ما، فكلما كانت نسبة السعر إلى المبيعات منخفضة كان الاستثمار في الشركة أفضل، ويمكن من خلال هذه النسبة مقارنة شركة بأخرى في نفس القطاع وتوقع الأداء المستقبلي للشركة، مع الأخذ بعين الاعتبار مؤشرات أخرى مثل معدل نمو الشركة وهوامش الربح والمزايا التنافسية وسرعة نمو الإيرادات ومستوى الدين لدى الشركة.

على سبيل المثال؛ إذا كانت نسبة السعر إلى المبيعات لدى إحدى الشركات منخفضة لكن معدل الديون مرتفع جداً، فهذا يعني أن الاستثمار في الشركة غير مُجدٍ.

بشكل عام تساعد هذه النسبة المستثمرين على معرفة أين يستثمرون أموالهم؛ كما أنها تساعد على معرفة إذا كان سهم الشركة يقيَّم بأقل من قيمته الحقيقة أو أكثر منها. وبما أن نسبة السعر إلى المبيعات تعتمد فقط على المبيعات فمن المفيد استخدامها للمقارنة بين الشركات ذات الربح القليل أو التي لا تحقق أي ربح بعد أو التي لديها تدفق نقدي سلبي، على عكس نسبة السعر إلى الأرباح التي تفيد في قياس جدوى الاستثمار في الشركات الناضجة والمستقرة، وتفيد نسبة السعر إلى المبيعات الشركات الناشئة على وجه التحديد في تقييم أصولها.

مقالات قد تهمك:

الاعتماد على نسبة السعر إلى المبيعات أكثر دقة في قياس أداء الشركات من الاعتماد على نسبة السعر إلى الأرباح؛ إذ يمكن للشركات تحريف بعض البنود المرتبطة بالأرباح مثل الاستهلاك والفوائد والضرائب بما يُظهر معدل أرباح أعلى.

كيف يمكن قياس نسبة السعر إلى المبيعات للشركات التي تتكبد ديوناً طائلة؟

قد تكون نسبة السعر إلى المبيعات منخفضة في بعض الشركات على الرغم من أن ديون الشركة مرتفعة، ويمكن تلافي هذه المشكلة من خلال الاعتماد على تقسيم قيمة المؤسسة (بما يشمل الديون قصيرة الأجل وطويلة الأجل وأي نقد أو معادلات نقدية في الميزانية العمومية للشركة) على المبيعات أو الإيرادات، عوضاً عن القيمة السوقية للشركة على المبيعات. 

اقرأ أيضاً: