الاستدامة التطبيقية Applied Sustainability

ما تعريف الاستدامة التطبيقية؟

الاستدامة التطبيقية (Applied Sustainability): مصطلح يرتبط بالاستدامة، ويشير إلى تطبيق المعرفة التي تم التوصل لها في مجال الاستدامة على أرض الواقع؛ وتعتبر الاستدامة التطبيقية بالنسبة لعلم الاستدامة مثل مكانة العلوم التطبيقية بالنسبة للعلوم الأساسية.

استُخدم مصطلح الاستدامة للمرة الأولى في ثمانينيات القرن العشرين، وعُرّف من قبل مفوضية الأمم المتحدة للبيئة والتنمية في 20 مارس/آذار من عام 1987 على الشكل التالي: “التنمية المستدامة هي التنمية التي تفي بحاجات الوقت الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية حاجاتها الخاصة”. 

يتضمن مفهوم الاستدامة العام تحقيق أهداف عدة فيما يتعلق بالغذاء والفقر والتعليم والصحة في العالم، والتوفيق بين المطالب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية.

توجد تخصصات جامعية في مجال الاستدامة التطبيقية ويتيح الحصول عليه العمل بعدة مناصب منها: تنسيق الاستدامة وتقييمها في الشركات، والتخطيط الحضري.

يستهدف تعليم الاستدامة التطبيقية إلى تحقيق فهم الطلاب لعمل النظم البيئية لقضايا الاستدامة، تعزيز المهارات البحثية، تنمية مهارات التواصل مع أصحاب المصلحة.

تتضمن الاستدامة التطبيقية ثلاثة عناصر هي الهندسة، والسياسات، والتعليم.

هدف الاستدامة التطبيقية

تستهدف الاستدامة التطبيقية الاعتماد على البحث والتجريب من أجل إيجاد الحلول التي يمكن تطبيقها في تحقيق أهداف الاستدامة المتمثلة بتأمين احتياجات البشرية بطريقة تدعم حماية البيئة والموارد.

تستخدم الاستدامة التطبيقية القوانين والموارد المادية من أجل إعداد آليات تنفيذ الاستدامة؛ مثل الآلات والأجهزة، في سعيها لتأمين احتياجات البشرية مع الحفاظ على البيئة والموارد.

أهمية الاستدامة التطبيقية

تفيد الاستدامة التطبيقية في منح نظرة واسعة عن تطبيق الاستدامة في مجالات الحياة؛ أي الانتقال من الاستدامة على أنها مجرد علم أو معلومات إلى تطبيقها في كل مجالات الحياة، كما تساعد على عملية التحول الاجتماعي والبيئي ليصبح أكثر استدامة، من خلال التصميم لعملية تنفيذ التحول وتطبيقها، واكتشاف الطرائق الأمثل لتحقيق الاستدامة.

مقالات قد تهمك:

أنواع الاستدامة

يُقسم مفهوم الاستدامة إلى أربع ركائز أساسية:

  1. الاستدامة الاقتصادية: تهدف الاستدامة الاقتصادية إلى الحفاظ على رأس المال سليماً، وتحسين مستوى المعيشة، والاستخدام الفعّال للأصول للحفاظ على ربحية الشركة بمرور الوقت، وتركز على جزء من الموارد الطبيعية التي توفر مدخلات مادية للإنتاج الاقتصادي، بما في ذلك المدخلات المتجددة والقابلة للاستنفاد، وتشمل الأنشطة المطبّقة لتحقيق هذه الاستدامة الامتثال والحوكمة السليمة وإدارة المخاطر.
  2. الاستدامة البيئية: تهدف الاستدامة البيئية إلى تحسين رفاهية الإنسان من خلال حماية رأس المال الطبيعي، مثل الغلاف الجوي أو التربة، إذ تركز الشركات على تقليل بصمات الكربون، ونفايات التغليف، واستخدام المياه وتأثيرها العام في البيئة.
  3. الاستدامة الاجتماعية: تهدف الاستدامة الاجتماعية إلى الحفاظ على رأس المال الاجتماعي من خلال الاستثمار وإنشاء الخدمات التي تشكل إطار عمل المجتمع، وتشمل محاولات القضاء على الفقر والجوع، وكذلك مكافحة عدم المساواة، وأن يحظى العمل المستدام بالدعم والموافقة من موظفيه وأصحاب المصلحة والمجتمع الذي يعمل فيه.
  4. الاستدامة البشرية: تهدف الاستدامة البشرية إلى الحفاظ على رأس المال البشري في المجتمع وتحسينه، وتشمل الاستثمارات في أنظمة الصحة والتعليم، والوصول إلى الخدمات، والتغذية، وتطوير المعرفة والمهارات.

اقرأ أيضاً: