تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لا شك أن أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) قد فاجأت الجميع من شركات وأفراد، فما بدأ كمرض ينتشر بعيداً عنا أصبح خطراً عالمياً أغلق الاقتصاد والحدود ووضع الجميع على أهبة الاستعداد. وبينما تبقى المهمة الأولى هي إنقاذ الشركة من أزمة كورونا والحفاظ على سلامة الناس وأرواحهم، وضمان توقف انتشار الفيروس لعدد أكبر من الأشخاص، والالتزام بالابتعاد الاجتماعي، يواجه قطاع الأعمال تحديات مواجهة الآثار الاقتصادية التي نتجت عن التصدي له. هذه الآثار السلبية اليوم، وربما الإيجابية مستقبلاً، تهم الجميع على السواء، المدراء ورواد الأعمال ومجالس الإدارة وأصحاب الشركات والمسؤولين الحكوميين. وعندما نفكر بها، نجد الكثير من الأسئلة تراودنا: هل شركتي محصّنة ضد الأزمة التي سببها فيروس كوفيد-19؟ كيف عليّ أن أفهم الأزمة وخطرها الاقتصادي لأعرف كيف أتعامل معها؟ كيف أدير أعمالي مع العمل من المنزل الذي فرضه علينا فيروس كورونا؟ وما هي الآثار النفسية التي قد يواجهها فريقي وأواجهها أنا؟ كيف لشركتي الناشئة أن تنجو من أزمة بهذا الحجم؟ وكيف يمكن أن أرى ما بعد الأزمة وأحضر شركتي للفرص والمخاطر التي ستأتي بعد انحسار الفيروس أو إيجاد لقاح له؟ وغيرها الكثير من الأسئلة. تجدون هنا قائمة مقالات من هارفارد بزنس ريفيو تساعدكم على إدارة عملكم وأنفسكم خلال هذه الأزمة والمرحلة المصيرية من تاريخ العالم.
مقالات حول إنقاذ الشركة من أزمة كورونا
1- هل ما تشعر به هو انزعاج أم

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022