فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
وصلت أزمة فيروس "كوفيد-19" حالياً إلى مرحلة جديدة حرجة، حيث يتعين على أنظمة الصحة العامة أن تتصرف بشكل حاسم لاحتواء التطور في المراكز الجديدة خارج الصين. فكيف يمكن إدارة الأعمال أثناء انتشار كورونا بطريقة صحيحة؟
ومن الواضح أن التركيز الرئيسي هو – وينبغي أن ينصب على – احتواء المرض بحد ذاته وتخفيف حدته. لكن الآثار الاقتصادية كبيرة أيضاً، إذ تتلمس العديد من الشركات طريقها بحذر لفهم الدروس المستخلصة من الأحداث المتطورة سريعاً والاستجابة لها واستخلاص العبر منها. وستنكشف كل دورة إخبارية عن تحولات مفاجئة في مجرى الأمور وتطورات غير متوقعة، ولن نشكل صورة كاملة عن الموضوع إلا بانقضاء مدة من الزمن بحيث نتأمل في الماضي.
اقرأ أيضاً: أمثلة على إدارة الأزمات
كيفية إدارة الأعمال أثناء انتشار كورونا
على الرغم من ذلك، وبالنظر إلى درجات التأهب شديدة الاختلاف عبر الشركات وزيادة احتمالات حدوث زعزعة وقيمة الاستعداد بشكل أفضل لمواجهة الأزمات المستقبلية، يجدر بنا أن نحاول استخلاص ما تعلمناه حتى الآن. وبالاستناد إلى تحليلنا المستمر للعملاء في جميع أنحاء العالم والدعم المقدم لهم باستمرار، استخلصنا اثنا عشر درساً من أجل الاستجابة للأحداث الجارية والتواصل واستخلاص الخبرات المستفادة وتطبيقها.
1) تحديث المعلومات بشكل يومي
تتكشّف الأحداث بسرعة مذهلة وتتغيّر
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!