تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
جون سكوت/غيتي إيميدجز
ملخص: تسعى العديد من الشركات إلى خلق جو أسري في العمل لتعزيز الولاء والترابط بين الزملاء. ولكن وجد الباحثون أن هناك جانباً سلبياً محتملاً يتمثل في أن الموظفين الذين يعملون في ثقافة يسودها الجو الأسري يكونون أقل ميلاً إلى الإبلاغ عن سوء سلوك زملائهم. لذلك، ومن أجل جني فوائد تعزيز الروابط القوية دون خسائر، تحتاج المؤسسات إلى اتخاذ خطوات إضافية، بما في ذلك التأكد من أن ثقافتها تثمّن الإنصاف على الولاء وتحمي الضحايا، وصياغة طريقة الإبلاغ عن المخالفات بوصفه فرصة لتقديم المساعدة لزميل في العمل.
 
"نحن بمثابة عائلة"، تظهر هذه العبارة بشكل متكرر في المواقع الإلكترونية للشركات، وتسعى الكثير من الشركات إلى خلق هذا النوع من الثقافة المتعلقة بخلق جو أسري ضمن بيئة العمل. وقد أظهرت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!