تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعتبر الانتماء الاجتماعي حاجة إنسانية أساسية، متأصلة في حمضنا النووي. ومع ذلك، يقول 40% من الأشخاص إنهم يشعرون بالعزلة في العمل، وهو ما أسفر عن انخفاض الالتزام المؤسسي ومعدلات المشاركة لديهم. وبإيجاز، فإن الشركات تخفق حيال هذا الأمر. إذ تنفق الشركات في الولايات المتحدة حوالي 8 مليارات دولار سنوياً على الدورات التدريبية لتعزيز التنوع والإدماج التي تخطئ هدفها لأنها تتجاهل حاجتنا نحن البشر إلى الشعور بالانتماء.
ومن هذا المنظور العام للغاية، فإن التكاليف التي ينطوي عليها انعدام الشعور بالانتماء في مكان العمل تعتبر لافتة للنظر. ومن شأن إلقاء نظرة تفصيلية قليلاً المساعدة في التركيز على حقيقة المشكلة. إذ يُلحق الإقصاء الضرر بالأشخاص لأنه، في واقع الأمر، مؤلم لهم، حيث إن الإحساس شبيه بالألم البدني. وهو ألم لاذع تجرعنا مرارته جميعاً في وقت ما. ويعتبر الشعور بالاستبعاد مشكلة إنسانية متأصلة، وهذا هو السبب في أن النتائج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!