facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل سبق لك أن تعاملت مع زميل أو مرؤوس مباشر بطريقة جعلته يشعر أن كلامه لا يلقى أذناً مصغية أو أنه ليس موضع تقدير منك، على الرغم من أن ذلك لم يكن في نيتك على الإطلاق؟ ربما أنك قدمت لهم حلاً إرشادياً في حين أنهم كانوا يحتاجون إلى أذن مصغية، أو ربما شدّدت على المواعيد النهائية والالتزامات المتعلقة بالمهمة وتحمّل المسؤولية بينما كانوا يحتاجون منك إلى التعاطف والتفاهم. لعلك مررت بهذا الموقف من قبل بحكم منصبك كمدير، وستزداد فرص التعرض لهذه المواقف خلال فترات الأزمات مثل تلك التي نمر بها حالياً. ولهذا عليك معرفة أهمية الذكاء التحليلي والذكاء العاطفي للمدير.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
هذه أوقات غاية في الصعوبة، ولا يخفى على أحد أننا نمر بجائحة عالمية أسفرت عن ملايين الإصابات بفيروس كورونا وأودت بحياة مئات الآلاف من البشر، كما أغلقت الكثير من الشركات أبوابها بشكل دائم بسبب توقف النشاط الاقتصادي المترتب على هذه الأزمة، حتى بتنا نشهد تزايداً في معدلات البطالة في الولايات المتحدة بنسب لم نشهدها منذ الكساد الكبير. الأدهى والأمر أن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!