تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يتمثل النهج القياسي في إجراء مقابلات مع الموظفين عند ترك الخدمة لفهم سبب استقالتهم وابتكار حلول. لكن الاقتصار على السؤال عن سبب مغادرة الموظفين قد يكون له جانب سلبي: تجاهُل الموظفين المخلصين المرتبطين بالمؤسسة ويودون البقاء فيها. بدلاً من ذلك، ينبغي للمدراء قضاء القدر نفسه من الوقت في فهم سبب اختيار الموظفين البقاء في الشركة من خلال إجراء "مقابلات البقاء على رأس العمل". تتضمن هذه النقاشات طرح أسئلة رئيسية على موظفيك المخلصين تتناول المشكلات الشائعة المتعلقة ببقاء الموظفين في الشركة. وتشمل هذه الأسئلة: ما هي حالتك المزاجية اليوم؟ مَن الذي تشعر أنك مرتبط به في العمل؟ ما هي العوائق التي يمكنني إزالتها من أجلك؟ ما هو الشيء الجديد الذي تريد أن تتعلمه وسيحفزك ويساعدك على النمو في العمل؟
 
يتساءل المدراء في خضم موجة الاستقالة الكبرى عن أسباب مغادرة الموظفين، وبالتالي يجرون مقابلات ترك الخدمة، في محاولة لفهم سبب الاستقالة وإيجاد حلول للمشكلة. لكن الاقتصار على السؤال عن سبب مغادرة الموظفين قد يكون له جانب سلبي: تجاهُل الموظفين المخلصين المرتبطين بالمؤسسة ويودون البقاء فيها. فعند تجاهل هؤلاء الموظفين، قد يشعرون أنهم مهمَلون وبالتالي يختارون المغادرة، ما يؤدي إلى الدخول في دوامة سلبية.
لذا، ينبغي للمدراء قضاء القدر نفسه من الوقت في فهم سبب اختيار الموظفين البقاء في الشركة. فعندما نعرف
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022