facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هذه ليست الجائحة الأولى في العالم، فقد ضرب مرض "إيبولا" أجزاء أخرى من المنطقة من قبل. لكن قادة شركة متخصصة في الطاقة الخضراء في غرب أفريقيا لم يتوقعوا عودة المرض من جديد، على الأقل في منطقتهم. لذا عندما بدأت جائحة "إيبولا" الثانية بالانتشار مجدداً، كانت الشركة لا تزال تضع تركيزها على نمو مبيعات خلاياها الشمسية منخفضة التكلفة للمستهلكين عبر متاجر التجزئة وبالشراكة مع اتحاد يخدم العاملين في قطاع الزراعة. ثم ضربت الجائحة مدينة مقر الشركة الرئيس وتوقفت جميع النشاطات التجارية. سرعان ما قرر مؤسسو الشركة الأميركيون ومدراؤها العامون المحليون أن يلزم الموظفون منازلهم في حجر صحي لمدة شهر مع منحهم علاوة بقيمة راتب شهر مسبقاً، ما مكن الموظفين من شراء احتياجات أسرهم وحافظ على سلامتهم.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
بقي المؤسسون محتجزون في الطرف المقابل من المحيط، وكانوا يعتمدون في تسيير أعمال الشركة على قوة عاملة بعيدة تتناقص شيئاً فشيئاً. ومن أجل دعم الموظفين، كان على القادة الاستعانة بأموالهم الخاصة على الرغم من أنها ليست كثيرة لتأمين السيولة النقدية، إذ كانت أموال الشركة شحيحة بالفعل عقب عملية اختلاس قام بها موظف فاسد. تساءل المؤسسون عما إذا كان بإمكانهم العثور على مستثمرين جدد للمشروع الواعد الذي كان لا يزال هشاً، واستثمر فريق القيادة الوقت في دراسة احتياجات المنطقة، كتأثر التعليم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!