facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما استلمت منصبي كرئيس للقسم الهندسي في شركة إنستغرام عام 2015، كانت الشركة جزءاً من فيسبوك منذ ثلاث سنوات. كان لدى الشركة 115 مهندساً، ولكن ارتفع العدد سريعاً إلى 300 مهندس، ثم ما لبث أن تجاوز العدد الـ400 مهندس عام 2017. ولم تكن تلك مهمة سهلة بالطبع، ولكن كان في جعبتي سلاح قوي منذ البداية: وهو إعادة التنظيم.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
اقرأ أيضاً في المفاهيم الإدارية: مفهوم التنظيم الإداري
لا تُحسن الشركات غالباً استغلال إعادة التنظيم بشكل ملائم، والأسوأ من ذلك أنها يمكن أن تسيء استخدامه أيضاً. يبدو إعادة التنظيم خطوة كبيرة (وهو كذلك حقاً)، إذ غالباً ما يكون الأداة الأكثر أهمية لدى الشركة. وعندما تمت الاستعانة بخبرتي، كان المدراء التنفيذيون في إنستغرام يعرفون أنهم بحاجة إلى مساعدة. وكان القسم الهندسي بحاجة إلى تنظيم وإدارة أفضل، وكان موظفوه يتوقون إلى المزيد من التطوير الوظيفي. استغرق الأمر منا ثلاثة أشهر لإعادة التنظيم، و18 شهراً أُخرى للتوسع كي نصبح قسماً أكبر.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!