تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل تعمل مع شخص لا يتمتع بروح الفريق؟ شخص يركز جل اهتمامه وبشكل مبالغ فيه على إنجاز مهامه وأعماله الخاصة وتطويرها، و يكره العمل بروح الفريق الواحد، شخص لا يبادر ويندفع أسوة بالآخرين عندما يستدعي الأمر ذلك للالتزام بموعد تسليم وشيك أو للتحضير لعرض تقديمي طارئ. فهذا ليس بأمر محبط فقط، بل إنه قد يضر بأداء الفريق ككل. كيف يتعين عليك العمل مع مثل هذا الشخص بطريقة لا تجعلك مستاء أو ممتعضاً؟ وكيف باستطاعتك تشجيعه على التفكير أكثر بمصلحة الفريق ككل؟  
ما يقوله الخبراء عن كيفية العمل بروح الفريق الواحد؟
عندما يعمد أحد أفراد الفريق إلى التسويف ويسلك سلوكاً سيئاً، يكون هنالك خطر حقيقي لانتشار ذلك السلوك بين أفراد الفريق الآخرين بطريق العدوى الاجتماعية، ما يؤدي إلى انحطاط الروح المعنوية والإنتاجية لديهم. تقول سوزان ديفيد، مؤسسة معهد هارفارد/ماكلين للتدريب ومؤلفة كتاب "المرونة العاطفية" (Emotional Agility): "جميعنا معرضون لالتقاط بعض الإيحاءات الخفية من الآخرين، ما يؤثر في سلوكنا وأعمالنا، ويؤدي إلى تدني كفاءة عمل فريقنا ومستوى التزامنا وتركيزنا على الأهداف المشتركة". وكثيراً ما

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022