تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

خمسة أسئلة عن الاستراتيجية يجب على كل قائد تخصيص وقت لها

برعايةImage
Article Image
shutterstock.com/Andrii Yalanskyi
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعرف علي استراتيجية الأسئلة الخمسة في هذا المقال. هل سبق لك وأن لاحظت أنك عندما تسأل شخصاً في شركتك "كيف حالك؟" فإن إجابته ستكون أميل إلى "أنا مشغول جدّاً!" من "أنا بخير، شكراً لك". السبب في ذلك يعود إلى أنّ المعيار السائد في معظم الشركات هو أنّك يُفترض أن تكون مشغولاً جدّاً – أو على الأقل إذا لم تكن مشغولاً فيجب أن تتظاهر بالانشغال – وإلا فإنّك لن تُعتبر شخصاً مهمّاً. كما أنّ إجابات من قبيل "لست مشغولاً كثيراً" أو "لديّ بعض أوقات الفراغ بصراحة" لن تكون في صالح موقعك داخل الشركة أو مسارك المهني فيها. لكن أن تكون مشغولاً…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->