فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أتاحت لنا الجائحة وعواقبها على الصعيد الشخصي فرصة العثور على هويات وأدوار ووظائف جديدة لأنفسنا تلائم مواهبنا وطموحاتنا وساعدتنا على تحقيق الأهداف بدرجة أكبر. بالنسبة لمن يرغبون في التميز والتأثير، ربما أصبح الوقت مناسباً لتشكيل مسار جديد. في أثناء دراسة حياة إغناطيوس دي لويولا والعمل على مدى عقدين من الزمان في مساعدة المسؤولين التنفيذيين على التفكير في التغييرات الشخصية والمهنية اكتشف المؤلف أن من تمكن من الانتقال نحو حياة أغنى ذات معنى أكبر نجح في ذلك عن طريق الانتباه إلى 6 مجالات أساسية والتوفيق بينها: القدرة (المواهب التي تستخدمها فعلياً) والتواصل (علاقاتك مع الآخرين) والمصداقية (سمعتك) والتأمل (قدرتك على التوقف والنظر إلى الصورة الأكبر) والتعاطف (مع نفسك والآخرين) والرفاق (الأشخاص الذين يزيدون سعادتك وقوتك).
 
يتحدث الكثير منا عن "العودة إلى الوضع الطبيعي" إذ نفكر في تباطؤ جائحة "كوفيد-19" أو نهايتها، في حين يغتنم البعض هذه اللحظة بحكمة لإجراء عمليات معايرة لحياتهم وضبط لأهدافهم وابتكار لأنفسهم من جديد.
أتاحت لنا الأزمة العالمية وعواقبها على الصعيد الشخصي فرصة العثور على هويات وأدوار ووظائف جديدة لأنفسنا تلائم مواهبنا وطموحاتنا وساعدتنا على تحقيق الأهداف بدرجة أكبر. بالنسبة لمن يرغبون في التميز والتأثير، ربما أصبح الوقت مناسباً لتشكيل مسار جديد، وأود أن أقدم بعض النصائح حول طريقة القيام بذلك.
عند وضع خريطة للمستقبل يكون إلقاء نظرة على الماضي من الأمور المفيدة في غالب الأحيان، وإحدى القصص المفضلة لديّ عن
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!