تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بصفتي مدربة تنفيذية في عدد من برامج تطوير القدرات القيادية للنساء، أعمل مع النساء اللاتي لديهن غايات سامية في كل قطاع لتحديد نقاط قوتهن ومجالات نموهن. ومن خلال مساعدتي للنساء من جميع الأعمار، وجدت أنه بالنسبة إلى العديد من النساء في الخمسينيات من العمر فإن المزيج المكون من الشعور بالحزن واليأس بعد مغادرة جميع الأبناء منزل الوالدين للدراسة أو الزواج مثلاً والخبرة المهنية الواسعة والحرية المالية يجعل هذا هو الوقت المناسب لتسريع تقدمهن المهني.
ولكن قول ذلك أسهل من تنفيذه. كامرأة خمسينية، ما الذي يمكنك فعله اليوم لإعادة النشاط إلى حياتك المهنية واستغلال السنوات المتبقية فيها على النحو الأمثل؟ فيما يلي 4 أسئلة وجدت أنها يمكن أن تساعد أي شخص على إعادة النظر في أهدافه المهنية وتحقيقها:
1. كيف سيبدو مسارك المهني إذا لم يقف أي شيء في طريقك؟
الخمسينيات من العمر هي الوقت المناسب للاستثمار في النصف الثاني من حياتك. لذا، اسأل نفسك في لحظة هادئة وتأملية:

ما الذي تفتقده في حياتك الشخصية والمهنية؟
ما هو نوع الفارق الذي تريد إحداثه؟
كيف تبدو وظيفة أحلامك؟
ما هي الخطوة المهنية التي ستتخذها إذا علمت أنك لا يمكن أن تفشل؟
ما الذي تريد أن يتذكرك الناس به؟

يحلم بعض عملائي
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022