facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبحت الأصالة (العمل وفقاً لطبيعتنا) المعيار الذهبي الجديد للقيادة، لكن يمكن أن يتسبب تبسيط ما تعنيه تلك الكلمة في إعاقة نموّك والحد من تأثيرك.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لنأخذ حالة سمية، المديرة العامة لمؤسسة تهتم  بالرعاية الصحية كمثال، إذ أدت ترقيتها إلى هذا المنصب إلى زيادة عدد مرؤوسيها المباشرين 10 أضعاف وتوسعة نطاق الشركات التي تشرف عليها، ما جعلها تشعر بهزة في حياتها بسبب هذه النقلة الكبيرة. وكمؤمنة قوية بالشفافية والقيادة التعاونية، عبّرت عما يجول في داخلها أمام موظفيها الجدد، إذ قالت لهم: "أريد أن أقوم بهذا العمل، إلا أنه مثير للرهبة وأحتاج إلى مساعدتكم". لكن ارتد ما قامت به سلباً عليها، حيث فقدت مصداقيتها أمام أشخاص أرادوا واحتاجوا إلى قائد واثق لتولي المسؤولية.
ولننظر إلى حالة جورج، المسؤول الماليزي في شركة قطع غيار للسيارات والتي يقدّر فيها الناس وجود سلسلة واضحة من القيادة ويتخذون القرارات فيها بالإجماع. فعندما استحوذت شركة هولندية متعددة الجنسيات ذات هيكلية عمل مختلفة على الشركة، وجد جورج نفسه يعمل مع زملاء كانوا يرون عملية اتخاذ القرارات مسابقة حرة لطرح الأفكار وتقديم الحجج عليها. ولم يتمكن بدوره من التأقلم مع هذا الأسلوب لكونه يتناقض مع مفهوم التواضع الذي تربى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!