تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
"كانت الخمسينيات من عمري العقد الأكثر إثارة في مسيرتي المهنية إلى الآن، ويبدو أن الخيارات أمامي لا تنفك تصبح أفضل مع دخولي سن الستين"، كما تقول بابيت بيترسون، بابيت هي واحدة من عدد متزايد من الأشخاص –خاصة النساء- الذين تسارعت مسيرتهم المهنية مع اقترابهم مما يعتبر سن التقاعد.
قضت بيترسون سنوات منتصف مسيرتها المهنية مع شركة "داو كورنينغ". مكّنها امتداد مسيرتها المهنية على مدى 22 عاماً، بما في ذلك الثلاثينيات والأربعينيات من عمرها، من "التقدم رويداً رويداً وخطوة خطوة مع المحافظة على توازن معقول بين الحياة والعمل" بينما كانت تعمل على تنشئة أولادها. لكن الخمسينيات تحديداً شهدت تغيراً كبيراً. أولاً، تم اقتناصها من قِبل شركة "دوتش دي إس إم" (Dutch DSM)، وهي شركة علمية عالمية، لتكون إحدى النساء القليلات ضمن فريق هيئة الإدارة التنفيذية للشركة. انضمت بعدها ببضع سنوات إلى شركة ناشئة اسمها "بيو آمبر" (BioAmber) تنتج الوسائط الكيميائية باستخدام السكر بدل الوقود العضوي. وقد كانت تلك نقلة مؤثرة سمحت لها بالدفع نحو بدائل للبتروكيماويات أكثر استدامة. تقول بيترسون: "كأنني عشت مسيرتي المهنية سائرة من الوراء إلى الأمام"، وتضيف ضاحكة "أتى كل التغيير واكتسبت خبرة العمل مع الشركات الناشئة في النهاية، بدل أن يحدث ذلك في البداية".
ليس المسار "التقليدي" في العمل إلا مسار عمل "ذكوري تقليدياً". معظم الشركات ترى في حوالي الثلاثينيات من العمر الوقت المناسب للتركيز على تطوير وتسريع المواهب الواعدة من خلال التنقل الوظيفي والانتدابات الموسعة -وكأن المسار المهني يُصنع (أو لا) قبل سن الأربعين. لكن هذا النهج لم يخدم النساء أو (الآباء والأمهات) في يوم من الأيام. فمع امتداد معدل الأعمار إلى حد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022