تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الاقتصاد السلوكي

ما هو الاقتصاد السلوكي؟

الاقتصاد السلوكي (Behavioral Economics): فرع اقتصادي حديث يجمع أفكاراً من مجالات علم النفس وعلم الاقتصاد وعملية صنع القرار لفهم كيفية اتخاذ الناس لقراراتهم، ثم العمل على ترشيدها حتى تكون أكثر عقلانية من القرارات التي تعتمد على مجال واحد فقط.

نشأة الاقتصاد السلوكي

تعود جذور الاقتصاد السلوكي إلى أعمال الفيلسوف والاقتصادي "آدم سميث" (Adam Smith) حينما تطرق له في "نظرية العواطف الأخلاقية" (The Theory of Moral Sentiments)، ويُعتبر الباحث "ريتشارد ثالر" (Richard Thaler)، أستاذ الاقتصاد في جامعة شيكاغو والفائز بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2017 عن كتابه "الاقتصاد السلوكي"، من أهم رواد هذا التخصص؛ أما على مستوى الوطن العربي، فيُعتبر الأستاذ "فادي مكي" من أهم الشخصيات المعروفة بالاسهامات الكبيرة في هذا المجال.

فهم الاقتصاد السلوكي

اتخاذ القرارات لا يكون دائماً عقلانياً، وتدريب الأفراد على اتخاذ قرارات صحيحة يتطلب موارداً مالية ووقتاً طويلاً وجهداً معتبراً، لذلك يُتيح لنا الاقتصاد السلوكي توفير هذه الموارد القيّمة عن طريق دراسة متغيرات البيئة التي يُتخذ فيها القرار وتغييرها، ويمكن أن يشمل ذلك مختلف المجالات مثل الأعمال أو الاستثمار أو الرعاية الصحية أو التنمية ذاتية.

حسب "فرانشيسكا جينو"، الأستاذ بكلية هارفارد للأعمال، فإن تغيير البيئة أو السياق الذي يُتخذ فيه القرار يتطلب المرور بأربع مراحل هي: تحديد المشكلة، ثم تحديد الدوافع النفسية الكامنة وراء هذه المشكلة، ثم صياغة استراتيجية التغيير التي عادة ما تشتمل على الترغيب، ثم مراجعة النتائج والتأكد من مدى فعالية الاستراتيجية المتبعة.

إلى جانب توفير نظرة مرجعية أعمق فيما يحفز السلوك البشري، فإن فهم الاقتصاد السلوكي يمكن أن يساعد الناس في ممارسة مراقبة ذاتية أكبر وتطوير عادات صحية (ممارسة المزيد من الرياضة). في كثير من الأحيان، يمكن أن يساعد المزيد من أهدافهم في المستقبل على المدى الطويل في اتخاذ القرارات على نحو أفضل والابتعاد عن الممارسات السيئة.

مبادئ الاقتصاد السلوكي

يقدم العاملون في مجال الاقتصاد السلوكي مجموعة من المبادئ التي توضح على نحو أفضل آلية صنع القرار، ومن أبرز هذه المبادئ:

  • النفور من الخسارة (Loss Aversion): هو فكرة أن الناس يكرهون الخسائر أكثر من حرصهم على تحقيق المكاسب.
  • مغالطة التكلفة الغارقة (The Sunk-Cost Fallacy): هي فكرة أن الناس سيستمرون في الاستثمار في مشروع خاسر لمجرد أنهم مستثمرون بالفعل بكثافة، حتى لو كان ذلك يعني المخاطرة بمزيد من الخسائر.
  • المصلحة الذاتية المقيدة (Bounded Self-Interest): هي فكرة أن الناس غالباً ما يكونون على استعداد لاختيار نتيجة أقل مثالية لأنفسهم إذا كان ذلك يعني أنه يمكنهم دعم الآخرين.
  • قوة الإرادة المحدودة (Bounded Willpower): وتشير إلى أنه حتى مع فهم الخيار الأمثل، سيظل الأشخاص في كثير من الأحيان يختارون على نحو تفضيلي أي شيء يجلب أكبر فائدة على المدى القصير على التقدم التدريجي نحو هدف طويل الأجل.
  • المحاسبة العقلية (Mental Accounting): هي فكرة أن الناس يفكرون في المال على نحو مختلف حسب الظروف. على سبيل المثال، إذا انخفض سعر الغاز، فقد يبدأون في شراء غاز ممتاز، ما يؤدي بهم في النهاية إلى إنفاق نفس المبلغ، بدلاً من الاستفادة من الفائض المالي الناتج عن السعر المنخفض للغاز.

تطبيقات الاقتصاد السلوكي

يُطبّق الاقتصاد السلوكي في سياقات الحياة المختلفة؛ مثل اتخاذ القرارات الفردية وسياسة التغذية والإسكان والتأمين الصحي، ومعالجة اضطرابات الادمان. وتلجأ إليه الشركات لأسباب عديدة منها تقليل تكاليفها والوقت الذي تقضيه في تحليل "البيانات الضخمة"، وذلك من خلال استخدام أداة اقتصاديات سلوكية تدعى "النماذج المفاهيمية" (Conceptual Models).

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!