يُعتبر تطبيق علم الاقتصاد السلوكي في مجال السياسات العامّة من خلال إنشاء وحدات متخصّصة للترغيب (Nudge)، واحداً من الابتكارات الحديثة التي تسهم في إحداث تحوّل في طريقة تصميم الحكومات للسياسات وفي أسلوب عملها وتقديمها للخدمات. يعتمد هذا المفهوم على إجراء تجارب في مجال السياسات، واستعمال أدواتٍ مُسندةً للبراهين، مثل تجارب الضبط العشوائية (Randomized Control Trials RCTs) . وقد أصبحت هذه الوحدات، في الوقت ذاته،
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

2 تعليقات على "“الترغيب” وعلم الاقتصاد السلوكي لصنع القرار"

التنبيه لـ

تصنيف حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
trackback

[…] إلى التجربة البريطانية التي تعد التجربة الحكومية الأولى لاستخدام الاقتصاد […]

trackback

[…] إلى التجربة البريطانية التي تعد التجربة الحكومية الأولى لاستخدام الاقتصاد […]

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!