تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

مقياس دافعية الإنجاز

ما معنى مقياس دافعية الإنجاز؟  

مقياس دافعية الإنجاز (Drive Quotient): أحد المؤشرات أو العلامات النفسية ضمن نموذج يساعد الشركات والمؤسسات في التنبؤ بالقدرات القيادية والنمو والتعامل مع التعقيد المتزايد في الأدوار الجديدة. إذ وضع هذا النموذج ثلاثة خبراء في شركة "جي آتش سمارت" (ghSMART) المتخصصة في الاستشارات الإدارية، وهم، "جيمس إنتالياتا" (James Intagliata) الاختصاصي في وضع ممارسات وحلول مبتكرة لإدارة المواهب، و"جينيفر ستورمان" (Jennifer Sturman) الاختصاصية في تقديم المشورة بشأن اختيار القادة، و"ستيفن كينكيد (Stephen Kincaid) الاختصاصي في تقديم استشارات عن بناء المواهب القيادية في المناصب التنفيذية العليا.

يشير مقياس دافعية الإنجاز إلى الأمور التي تحفز الأشخاص، أصحاب القدرات العالية غير المكتشفة، والكيفية التي يستغلون بها طاقتهم في أثناء عملهم، بغض النظر عن مدى عمق خبرتهم.

لا تصف الدافعية في هذا السياق الحافز للتميز وأخلاقيات العمل الراسخة والمثابرة فحسب؛ فعلى الرغم من أهمية هذه الصفات، فإنها شائعة نسبياً بين القادة الطموحين. فعامل التمييز هنا هو الكيفية التي يستغل بها الناس طاقتهم، ليس فقط لتحسين أدائهم إلى أقصى حد، ولكن أيضاً لتطوير قدرات الآخرين والاستفادة منها.

 إذ يخرج الأشخاص الذين لديهم دافعية إنجاز عالية من مناطق راحتهم، ويواجهون التحديات الجديدة بسرور. ويتمتعون بالمرونة كذلك؛ فعندما يواجهون عوائق، يعيدون تقييم الوضع ويحاولون مرة أخرى. والأهم من ذلك أنهم لا يسعون باستمرار إلى التحسن على المستوى الشخصي وحسب، وإنما يهدفون أيضاً إلى مضاعفة النتائج على مستوى المؤسسة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!