تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التسويق التجريبي

ما هو التسويق التجريبي؟

التسويق التجريبي (Test Marketing): هو الاستراتيجية التي تستخدمها الشركات للتحقق من جدوى المنتج الجديد أو الحملة التسويقية قبل إطلاقها في السوق على نطاق واسع، وغالباً تُطبّق دون علم العملاء بمشاركتهم فيها.

تبدأ الشركة التسويق التجريبي بتقديم المنتج الجديد للمستهلك مجاناً لقياس رغبته فيه، ثم تضع المنتج في أحد المتاجر مع المنتجات المنافسة لتكشف تفضيل المستهلك لمنتجها، بعد ذلك تعرضه مقابل رسوم بسيطة في متاجر معينة بمناطق جغرافية مختلفة، وأخيراً تحدد المدن التي ستُنفّذ فيها الحملة التسويقية للمنتج، وما إن تُثبت الحملة نجاحها تطلق الشركة منتجها الجديد رسمياً.

قد يهمك: كيف يساهم الذكاء الاصطناعي في دعم عمليات التسويق والمبيعات؟.

الغرض من التسويق التجريبي

تعتمد الشركات على التسويق التجريبي للتأكد من الاستخدامات المختلفة للمنتج، والفئة المستهدفة، والدوافع التي تحفّز المستخدمين أو المشترين، ويركز هذا النوع من التسويق على معرفة إمكانية تجربة العميل للمنتج، واحتمالية شرائه له مرة أخرى بعد التجربة، وما إذا كان حاز على إعجابه وسيعيد شرائه عدة مرات أخرى، إضافةً إلى قياس متوسط شراء العميل للمنتج.

اقرأ أيضاًكيف يمكن للمدراء بناء ثقافة التجريب والاختبار؟.

فائدة التسويق التجريبي

يفيد التسويق التجريبي الشركات في تحقيق الميزة التنافسية، وإعطاء المنتج فرصة التسويق لنفسه من خلال التجربة وتلقي ردود الفعل النقدية عنه لتُستثمر في تحسينه لاحقاً، وتحديد سعر المنتج وأماكن بيعه مستقبلاً، ويساعد هذا النوع من التسويق أيضاً في مواءمة مصالح العملاء مع قيم الشركة وتخطي مخاطر الإطلاق الرسمي للمنتج.

يُستخدم التسويق التجريبي في حملات التسويق عبر الإنترنت، إذ يعد استهداف جمهور معين من خلال الإعلانات الرقمية وجمع البيانات حول الاستجابة للحملة التسويقية أمراً سهلاً نسبياً، على سبيل المثال يستخدم المسوقون اختبار أ/ب لاعتماد الخيار الأفضل أداءً.

اطلع أيضاً على: بحث: اختبارات أ/ب ليست دائماً أفضل طريقة لمنع خسارة العملاء.

ما هي أنواع التسويق التجريبي؟

ينقسم التسويق التجريبي إلى نوعين رئيسيين، وهما:

التسويق التجريبي للسلع الاستهلاكية

يوضح جميع السلع التي يستخدمها المستهلكون على نحو مباشر، ويُجرى هذا التسويق بهدف معرفة سلوك المستهلك تجاه المنتج. ومن أبرز أنواع الاختبارات التي يمكن تنفيذها نذكر:

  • بحوث موجة المبيعات: يُجرى لتحديد إمكانية استهلاك أو قبول المنتج في كل مرة يتم تقديمه للعميل، وغالباً ما ينطوي على توزيع العينات مجاناً لتحليل رغبة المستهلكين في قبول المنتج، وردود فعلهم.
  • التسويق التجريبي المحاكي: يُجرى بهدف التأكد من تفضيل العميل وسلوكه أثناء اختيار المنتجات، إذ يتضمن دعوة مجموعة من الأشخاص إلى المتاجر ومنحهم بعض عروض التخفيضات لتحفيزهم على التسوق في المتجر، ووضع المنتج الجديد مع المنتجات القديمة، ومراقبة المنافسين والعملاء عن كثب، لمعرفة ما إذا كان المنتج الجديد قد تم اختياره على البدائل الأخرى، ويتم أيضاً توزيع المنتجات مجاناً لاكتساب المزيد من العملاء للاختبار، والاستفسار منهم عن المنتج لاحقاً.
  • التسويق الخاضع للرقابة: طريقة غير مكلفة وقيمة لنشر الوعي حول المنتج الجديد، وهو اختبار مصمم لتوفير معلومات دقيقة للشركة من أجل اتخاذ القرارات الأكثر ملاءمة، بما في ذلك ردود فعل المستهلك على المنتجات أو الميزات الجديدة. وينطوي على تقديم المنتجات الجديدة والتحكم في عرض المنتج عبر العرض التقديمي والمبيعات، دون توزيعها مجاناً وذلك لجعل الأشخاص يجربون المنتج بالسعر الخاص به.
  • أسواق الاختبار: عبارة عن مجموعة من المناطق أو الشرائح المحددة على نحو خاص من الجمهور، والمستخدمة لإطلاق منتج معين على نطاق صغير، ويمثل هذا السوق التجريبي الصغير حجم السوق الكامل للشركة.

التسويق التجريبي للسلع الصناعية

تعد جميع السلع التي تُنتج بهدف استخدامها لصنع السلعة النهائية سلعاً صناعية، وتنقسم الاختبارات التي يمكن تنفيذها على هذه السلع إلى اختبارين وهما:

  • اختبار ألفا: طريقة لجمع الملاحظات الأولية حول المنتج، وتمتاز بفعالية تكلفتها، إذ توزع الشركات الزيادات من منتجاتها داخل الشركة نفسها وتطلب ملاحظات من المستخدمين.
  • اختبار بيتا: يُجرى الاختبار خارج الشركة مع عملاء حقيقيين، وفي الغالب ضمن الأحداث والمعارض لتواجد مجموعة من الجمهور، ويساعد في الحصول على تعليقات فورية من العملاء المحتملين ومعرفة ردود أفعالهم تجاه المنتج.

متى يُستخدم التسويق التجريبي؟

يمكن للشركات استخدام التسويق التجريبي في المراحل الأولى من تطوير المنتج، وكذلك في المرحلة الأخيرة قبل إطلاق المنتج. على سبيل المثال؛ من الشائع الإعلان عن إصدار تجريبي مجاني للمنتج خصيصاً للعملاء المحتملين في المعارض التجارية لتعزيز اهتمام العملاء بالمنتج الجديد.

أمثلة على التسويق التجريبي

توجد العديد من الشركات التي نفّذت طريقة التسويق التجريبي، ومنها:

  • شركة وينديز إنترناشيونال (Wendy’s International): كانت هذه الشركة تختبر منتجها الجديد الذي يحمل اسم بلاك ليبل برجر (Black Label Burger)، ولجأت إلى التسويق التجريبي؛ وكان سوق الاختبار المختار هو كولومبيا أوهايو لأنها ولاية تمثل سوقهم بالكامل حيث توجد جميع الفئات العمرية، بالإضافة إلى طلاب دوليين في جامعة الولاية.
  • شركة كوكاكولا (Coca-Cola): ربطت شركة المشروبات الغازية العملاقة نفسها مع تطبيق غروفيرس (Grofers) وهو تطبيق جوال متخصص في توصيل البقالة، بهدف تمكين المستهلكين من طلب منتجها سبرايت زيرو (Sprite Zero)، وهو إصدار منخفض السعرات الحرارية من مشروب سبرايت (Sprite) المكربن ​​الشهير وتوصيله إلى بابهم، لتستخدم الرؤى المستمدة من البيع عند طلب المنتج على التطبيق لتحديد وتتبع تفضيلات المستهلك وتعليقات ما بعد الشراء.

 اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!