تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما تُقبل على نقلة نوعية في مسارك المهني، باتجاه مركز وظيفي أعلى أو مجال عمل جديد، ولكن مسماك الوظيفي الحالي لا يتناسب مع فرصة العمل، فكيف يمكنك تجنب إلقاء سيرتك الذاتية في سلة المهملات من قبل مدير الموارد البشرية أو تصنيفها من قبل برمجيات الفلترة؟ إذاً، عليك تعلّم كتابة السيرة الذاتية حتى تتمكن من سرد خبراتك التي تتطابق مع متطلبات العمل الجديد.
من المهم تعلّم كتابة السيرة الذاتية خاصةً عند التقدم إلى عمل جديد، إذ يجب عليك إجراء بعض التغييرات في سيرتك الذاتية. لذا من الضروري وجود نسخة أساسية من السيرة الذاتية فيها جميع المعلومات الخاصة بك، وعند كل فرصة عمل جديدة تعدّلها وفقاً لمتطلبات العمل. وترتكز الخطوة الأولى لذلك، في مراجعة إعلان فرصة العمل بدقة. وإنشاء قائمة بأهم خمس أو ست مسؤوليات مطلوبة فيها. ثم كتابة ملاحظاتك حول إنجازاتك السابقة التي تبين بوضوح نجاحاتك بما أوكل إليك ضمن عملك السابق. ولا تنسَ أن تركز في ملاحظاتك على المشاكل التي حللتها سابقاً وطريقة الحل. لنأخذ حالتين ساعدتهما مؤخراً، وننظر كيف حوّلا ملاحظاتهما إلى سيرة ذاتية فعالة.
المثال الأول: التقدم بطلب للحصول على مركز وظيفي أعلى بكثير من المركز الوظيفي الحالي. قبل عدة سنوات عُينت سارة برتبة مساعد مبتدئ (An entry-level assistant) في قسم صغير. حيث توّلت على مر السنين مسؤوليات أكثر فأكثر على أساس تطوعي، إلى أن أصبحت المديرة الفعلية للقسم، ولكن مسماها الوظيفي وتعويضاتها المالية بقيت على حالها ولم تتوافق مع المجهود الكبير الذي بذلته في عملها. إذاً، كيف جذبت السيرة الذاتية لسارة أنظار مديري التوظيف، عندما بدأت في التقديم إلى فرص منصب المدير الإداري (Chief administrative

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022