تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هناك العديد من التوصيات المتناقضة الموجودة في العالم فيما يتعلق بكيفية كتابة السيرة الذاتية.
هل يجب أن تقتصر على صفحة واحدة فقط؟ هل يجب أن تتضمّن ملخصاً في أعلاها؟ هل تضيف إليها اهتماماتك الشخصية وأعمالك التطوّعية؟ قد تكون السيرة الذاتية هي فرصتك المثلى لتترك انطباعاً أولياً جيداً، لذلك يجب عليك إنجازها على أكمل وجه.
تقول جينيفر هايفيتز، خبيرة كتابة السيرة الذاتية ومؤسسة شركة "السيرة الذاتية الصحيحة" في حديثها عن كيفية كتابة السيرة الذاتية: "لا توجد طريقة سريعة أو سهلة لصياغة سيرة ذاتية فعالة".
لا تعتقد أنك ستجلس لمدة ساعة وتنتهي من صياغتها، كما تقول هايفيتز: "يجب أن تفكر بحذر فيما تقوله وكيف تقوله حتى تجعل المدير المسؤول عن التوظيف يقول لنفسه: "يمكن لهذا الشخص إنجاز المهام التي أحتاجها".
وفي النهاية، أنت تقدم أكثر من مجرد سيرة ذاتية، حيث تقدم "وثيقة تسويقية" بحسب جون ليز، وهو خبير استراتيجيات يعمل انطلاقاً من المملكة المتحدة ومؤلف كتاب "السيرة الذاتية التي لا ترد" (Knockout CV). وتوافقه هايفيتز الرأي قائلة: "المدير المسؤول عن التوظيف هو المشتري، وأنت المنتَج، وعليك أن تعطيه سبباً للشراء".
وفيما يلي طريقة كتابة سيرة ذاتية من المؤكد أنها ستثير اهتمامك.
كيفية كتابة السيرة الذاتية
1- افتتح سيرتك الذاتية ببداية قوية
أول خمسة عشرة أو عشرين كلمة في سيرتك الذاتية مهمة للغاية "لأن هذه هي المدة المتاحة لديك عادة لجذب انتباه مدير

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022