تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يمكن أن يكون الحصول على وظيفة في شركة ناشئة مجزياً للغاية، عاطفياً ومالياً، بالنسبة للمسؤولين التنفيذيين في أواخر حياتهم المهنية. لكن واقع العمل اليومي في شركة سريعة النمو يمكن أن يكون صعباً. غالباً ما تتصف الشركات الناشئة باتخاذ خطى كبيرة وعدم وجود هياكل وعمليات وإجراء تغييرات بصورة مستمرة ومدراء يفتقرون إلى الخبرة. كما أن الشركات الناشئة محفوفة بالمخاطر، وتثبت البيانات أن معظمها يفشل. تقدم الكاتبة، وهي مدربة تنفيذية، 5 خطوات في هذه المقالة لمساعدتك على التفكير في قرارك وزيادة احتمالية نجاحك.
 
مع استمرار إعادة توزيع الأدوار بسبب موجة الاستقالة الكبرى، قيّم العديد من المهنيين المخضرمين مساراتهم المهنية. قد يبحث البعض، بعد عقود من تسلق السلم الوظيفي بالشركات، عن الشعور بالرضا في بيئة مهنية جديدة وحماس العمل في شركة سريعة النمو. ونتيجة لذلك، يفكرون بجدية أكبر في ترك وظائفهم الآمنة في الشركات الكبيرة والاضطلاع بدور في شركة ناشئة.
بصفتي مدربة تنفيذية، فقد عملت مع العديد من القادة المحنكين الذين يرغبون في القيام بهذه القفزة. وكنت أيضاً جزءاً من عملية التوظيف مع العديد من عملائي من الشركات الناشئة. يواجه كبار المسؤولين التنفيذيين الذين يرغبون في الحصول على وظيفة في شركة ناشئة تحديات فريدة، بما في ذلك الحاجة إلى
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022