facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في إحدى محاكم سان فرانسيسكو الفيدرالية، وسّعت "نقابة عمال الاتصالات الأميركية" نطاق الدعوى الجماعية التي رفعتها في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي ضد بعض أكبر أرباب العمل في البلاد، ومن بينهم أرباب العمل لشركات أمازون، وتي موبايل (T-Mobile)، وكابيتال وان (Capital One)، وإنتربرايز لتأجير السيارات (Enterprise Rent-a-Car)، وذلك بتهمة استبعاد العمال كبار السن من الإعلانات على فيسبوك. وأظهر تحقيق أجرته مؤسسة برو بابليكا (ProPublica) أنّ شركة آي بي إم قد دفعت ما يصل إلى 20,000 عامل متقدم في السن إلى ترك وظائفهم خلال السنوات الخمس الماضية، ورغم كل ما كُتب عن النقص في التنويع والثقافة الذكورية (bro culture) السائدة في قطاع التكنولوجيا، واجهت أكبر شركات التكنولوجيا في وادي السيليكون، والتي يبلغ عددها 150 شركة، مزيداً من الاتهامات بالتحيز العمري أكثر من التحيز العنصري أو الجندري، على مدار العقد الماضي.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!