تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في إحدى محاكم سان فرانسيسكو الفيدرالية، وسّعت "نقابة عمال الاتصالات الأميركية" نطاق الدعوى الجماعية التي رفعتها في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي ضد بعض أكبر أرباب العمل في البلاد، ومن بينهم أرباب العمل لشركات أمازون، وتي موبايل (T-Mobile)، وكابيتال وان (Capital One)، وإنتربرايز لتأجير السيارات (Enterprise Rent-a-Car)، وذلك بتهمة استبعاد العمال كبار السن من الإعلانات على فيسبوك. وأظهر تحقيق أجرته مؤسسة برو بابليكا (ProPublica) أنّ شركة آي بي إم قد دفعت ما يصل إلى 20,000 عامل متقدم في السن إلى ترك وظائفهم خلال السنوات الخمس الماضية، ورغم كل ما كُتب عن النقص في التنويع والثقافة الذكورية (bro culture) السائدة في قطاع التكنولوجيا، واجهت أكبر شركات التكنولوجيا في وادي السيليكون، والتي يبلغ عددها 150 شركة، مزيداً من الاتهامات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022