facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: قد تكون فترة الانتظار بين مقابلة العمل النهائية وقرار الشركة مثيرة للتوتر والقلق. فما الذي ينبغي لك فعله خلالها؟ وكيف يمكنك تجنب إطالة التفكير في الوظيفة المنتظَرة؟ في حين أنه قد يكون من المغري الاتصال بمدير التوظيف، خاصة إذا توصلت بعد فوات الأوان إلى الإجابة المثالية عن أحد الأسئلة الصعبة التي طُرحت عليك في المقابلة، إلا أنه من الأفضل أن تترك الأمور على حالها. وإذا بالغت في التواصل لمعرفة القرار، فقد يُنظر إليك على أنك بائس وثقتك بنفسك متزعزعة. لذا، في أثناء انتظارك ركز على القيام بأشياء إيجابية مثل قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والزملاء الذين يحسّنون من نظرتك إلى ذاتك. وتحدث معهم حول كيفية العثور على وظائف أخرى. فعلى كل حال، هناك العشرات من الأسباب التقديرية التي قد تحول دون حصولك على الوظيفة؛ فقد تغير المؤسسة مسارها أو تجمد عملية التوظيف، لذلك ينبغي أن تستمر في البحث عن فرص جديدة. لذلك، أبقِ خياراتك مفتوحة دائماً.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

 
لقد نجحت في الوصول إلى مقابلة العمل النهائية، وتنتظر الآن معرفة ما إذا كان سيتم تعيينك أم لا. فترة الانتظار هذه يمكن أن تكون عصيبة، فما الذي ينبغي لك فعله خلالها؟ هل من المناسب والمتوقع إرسال رسالة شكر مكتوبة بخط اليد؟ أم من الأفضل إرسالها عبر البريد الإلكتروني؟ وإذا وجدت الإجابة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!