على الرغم من أن الاعتماد الكلي على الذكاء الاصطناعي في الأعمال ما زال منخفضاً (حوالي 20% وفقاً لأحدث دراساتنا)، إلا أن كبار المسؤولين التنفيذيين يدركون أن الذكاء الاصطناعي ليس مجرد ضجة إعلامية. وتراقب المؤسسات بمختلف قطاعاتها هذه التقنية عن كثب لمعرفة كيفية الاستفادة منها في أعمالها. ونحن نقدر مثل تلك المؤسسات بأن 40% من إجمالي القيمة المحتملة التي يمكن الحصول عليها من خلال التحليلات تأتي اليوم من تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تقع تحت مظلة "التعلم العميق"، (الذي يستفيد من الطبقات المتعددة للشبكات العصبية الاصطناعية، وتُسمى هكذا لأن هيكليتها ووظيفتها مستوحاة من العقل البشري). وإجمالاً، فإن تقديراتنا للإنفاق على التعلم العميق تصل إلى ما بين 3.5 و5.8 تريليون دولار أميركي سنوياً.

ومع ذلك، ما يزال العديد من قادة الأعمال غير متأكدين إلى الآن من المجالات المناسبة لتطبيق الذكاء الاصطناعي على نحو
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!