تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إن وضع البطالة في الولايات المتحدة اليوم هو أسوأ مما كان عليه منذ فترة الكساد العظيم؛ أما على الصعيد العالمي، فقد ملايين من الموظفين وظائفهم، في حين تنتاب آخرين منهم مشاعر القلق خشية أن يجري تسريحهم في ظل فترة الانكماش التي تبدو طويلة الأمد.
وبصفتنا مستشارين في القيادة، عملنا مع المسؤولين التنفيذيين من المستويات العليا والمتوسطة ممن واجهوا عمليات تسريح خلال فترات الركود، سواء كانت تجربة التسريح شخصية أو أن فرقهم هي من جرى تسريحه. وكان لأحدنا، وهي دوري، خبرة شخصية في التعامل مع حالات تسريح العمال وسط الأزمة الاقتصادية التي حصلت في 11 سبتمبر/ أيلول. إن فقدان الوظائف ليس بالأمر السهل على الإطلاق، لكن قد تساعدك الاستراتيجيات الخمس التالية في التعامل مع مشكلة فقدان الوظيفة بأمان حتى تتمكن من الحفاظ على علاقاتك وسمعتك، وأن تتجاوز هذه المحنة بنجاح.
نصائح لتجاوز مشكل التسريح من العمل
تحكّم بمشاعرك السلبية
من الشائع أن تنتابك مجموعة من العواطف في أعقاب فترة التسريح، ومن المحتمل أن تمر بمراحل الحزن الخمسة المصنّفة في نموذج "كوبلر روس" (Kubler-Ross)، والتي تشتمل على الإنكار والغضب والمساومة والاكتئاب والتقبّل. ومن الطبيعي أن تختبر كل تلك المشاعر وأن تعبّر عنها بينك وبين نفسك. لكن بشكل عام، من المهم أن تتجنّب مشاعر الغضب التي قد تضر بسمعتك المهنية على المدى الطويل في حال لم تتمكّن من السيطرة عليها. نعلم جميعاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!