تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بات رواد الأعمال النجوم الجُدد في ساحة عالم الأعمال. حيث ارتقى روبرت ماكنمارا بالمدراء العاملين من موظفي شركة ويز كيدز (Whiz Kids) وهي تابعة لشركته فورد موتور إلى مرتبة النجوم، وهي المرتبة التي أبرزت شخصيات قيادية ريادية من أمثال مارك زوكربيرج وستيف جوبز كأبرز رواد الأعمال في العصر الحديث. فكيف ستتمكن من الحصول على القائد الريادي في شركتك؟
في كلية هارفارد للأعمال، حيث أعمل كمستشار في برنامج التطوير الوظيفي، تجد أنه حتى الطلاب الذين يخططون للانضمام للشركات القيادية، وليس لديهم أدنى نية لإطلاق مشاريع ناشئة، سوف يشعرون بالإهانة إذا أخبرهم شخص ما بأنهم لم يكونوا "رواد أعمال". إنني أفهم السبب وراء ذلك: إن ريادة الأعمال لها قيمة كبيرة جداً في سوق العمل اليوم. تطمح الشركات من جميع الأشكال والأحجام إلى أن يُنظر إليها على أنها مُبتكرة للغاية، وذكية، ورشيقة، وكلها صفات تُنسب بشكل تقليدي لرواد الأعمال.
وعلى الرغم من ذلك، لا تملك الشركات وسيلة علمية في مساعيها لتعيين الموظفين للتمييز بين رواد الأعمال الحقيقيين والمرشحين الموهوبين الآخرين، وتلجأ في نهاية المطاف إلى قوالب نمطية عامة.
وقد تطرقت في بحثي للطريقة التي يمكن للشركات من خلالها معالجة هذه المشكلة. وفي محاولة لفهم ما يُميز رواد الأعمال عن غيرهم، قمت بعقد مقارنة بين نتائج اختبارات التحليل النفسي لأكثر من 4,000 من رواد الأعمال الناجحين المختارين من عدة دول وحوالي 1,800 من قادة الأعمال الذين وصفوا أنفسهم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!