تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لا تحبذ الغالبية العظمى من كبار المهنيين التقاعد عن العمل الذي اعتادوا أن يمنحهم شعوراً الإنجاز، بل يرغبون في الاستمرار به لكن ليس بنفس الوتيرة والضغط الذي تطلبه الشركات. إذ يصبح تفكيرهم متجهاً إلى ساعات العمل المرنة والمكافآت الأعلى والحرية في اختيار موقع العمل والاستقلالية، وتراهم متحمسين لفكرة أن يصبح الواحد منهم مستشاراً أو مدرباً عند التقاعد من الوظيفة. ولا شك أن التنافس على هذه المناصب المغرية في ازدياد فقد أشارت دراسة نشرت عام 2016 إلى وجود أكثر من 53,300 مدرب مهني حول العالم، أما صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، فقدّرت عدد الاستشاريين في مجال الإدارة بحوالي 50 ألف استشاري.
فكيف يمكنك التميّز في هذا الميدان الذي يعج بالمنافسين المخضرمين (حيث 54% من المدربين في سن الخمسين وأكثر)؟ إليك 5 مقترحات يجب وضعها في الاعتبار إذا كنت ترغب في أن تصبح استشارياً أو مدرباً بعد التقاعد.
امنح نفسك الفرصة الكافية
عند تغيير وظيفتك، من الطبيعي أن يرافق ذلك التغيير قدراً من التشويش، لذلك من الأفضل أن تمنح نفسك الوقت الكافي للتخطيط والتحضير. ومن الجيد أن تكون هذه الفترة من سنة إلى سنتين، والأفضل أن تكون ثلاث سنوات أو أربع. أعلن ألبرت دي بيرناردو، رئيس قسم الاستراتيجية والتطوير في شركة هندسية كبيرة، أمام مجلس الإدارة قبل ثلاث سنوات، بأنه سيتقاعد حين يصل إلى سن الخامسة والستين، وحدد في تقرير الأداء الخاص به العام الماضي تاريخاً معيناً لمغادرة الشركة، وهو 31 ديسمبر/كانون الأول 2017. كما يقول: "حددت بدايتي الجديدة في تلك اللحظة، وراودني شعور عظيم حيال ذلك".
على الرغم من أن الكثيرين يتخوفون من أن يصبحوا في مقام "البطة العرجاء"، أي أن تتوقف فعاليتهم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022