تابعنا على لينكد إن

لم تعد فكرة التقاعد وقضاء الوقت في لعب الغولف تحمل نفس الجاذبية كما كانت في السابق. فقد أفاد استطلاع قامت به “ميريل لينش بنك أوف أميركا” لعام 2014، بأن 72% من الموظفين فوق سن 50 عاماً يرغبون في مواصلة العمل بعد التقاعد. يعود السبب في هذه الأرقام بشكل كبير إلى تأثيرات فترة الكساد العظيم، والحاجة للتعويض عن تآكل المدخرات، حيث أظهرت دراسة لشركة “كونفرنس بورد” (Conference Board) بأنه خلال السنوات الثمان الماضية، اختبر ما يقارب ثلثي الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 45-60 عاماً انخفاضاً بنسبة 20% أو أكثر في قيمة أصولهم.

تُعزى معظم أسباب الرغبة في البقاء في الوظيفة إلى الحاجة إلى تحقيق الطموحات الشخصية والمهنية، وأظهر مسح “ميريل لينش بنك أوف أميركا” أن الأكثر غنىً هم الأكثر رغبة في الاستمرار في العمل، وأفاد 80% من المتقاعدين الذين يعملون بأنهم يفعلون ذلك لرغبتهم بالعمل وليس لأنهم مضطرون إليه.

تكمُن المعضلة في عدم رغبة معظم المتقاعدين بالالتزام بالدوام الرسمي، حيث يفضل 5% منهم فقط العمل بدوام كامل، بينما يرغب 35% منهم بالعمل بدوام جزئي، ويرغب 33% منهم التقليب بين العمل والترفيه، ولكن كما تبين للعديد منهم فإن المرونة في مواعيد العمل ليست من الأمور المُتاحة للجميع.

قد يكون كبار التنفيذيين الذين يتمتعون بمهارات معينة وصفات نادرة قادرين على تحديد أوقات العمل الخاصة بهم، لكن بالنسبة للآخرين الساعين لإيجاد عمل ذو معنى في فترة تقاعدهم – والتي تستمر، في المتوسط، لمدة 18 عاماً – قد يكون هناك حاجة إلى الكثير من التخطيط، والقبول ببعض التسويات. لقد توصّلت اثناء عملي على كتابي “إعادة اختراع نفسك” (Reinventing You)، إلى أربعة أسئلة مهمة تساعدك عند التخطيط لاختيار عملك القادم:

كم من المال تحتاج بعد التقاعد؟

إذا كان هناك حد إلزامي من الأموال الواجب عليك تحصيلها بعد تقاعدك من أجل الحفاظ على خطة تقاعدك، يكتسب هذا المعيار أولوية قصوى. ومن المرجح أن يحدّ هذا من الخيارات المتاحة أمامك، وأن تحتاج إلى مواصلة العمل بدوام كامل (حيث أن تلك الوظائف عادة ما تكون أكثر ربحية)، والبقاء على ضمن المجال الذي قضيت فيه الجزء الأكبر من حياتك المهنية، لأنك ستحصل على تعويضات أكثر بسبب الأقدمية والخبرة التي تراكمت لديك.

أما إذا كان موضوع الحصول على دخل ثابت ليس أمراً إلزامياً، فما زال أمامك عدد من الاسئلة الواجب اعتبارها.

ما مقدار حاجتك إلى العمل من موقع جغرافي معين؟

إذا كانت لديك خطة للجمع ما بين القليل العمل مع الكثير من السفر، أو كنت ترغب في قضاء فصل الشتاء في المصيف، فعليك أن تفكر ملياً في إيجاد عمل لا يعتمد على موقع معين. يمكنك أن تختار وظيفة تعمل فيها جزء من السنة، وتتيح مرونة لك فيما تبقى من الوقت (مثل أن تكون معلماً أو أستاذاً جامعياً)، أو قد ترغب في التركيز على الوظائف التي تقدم خدماتها عبر الانترنت والتي يمكن القيام بها من أي مكان، كأن تكون صحفياً مستقلاً أو مُصمّم غرافيك أو مُستشار. طالما كان لديك قاعدة عميقة بما فيه الكفاية من العلاقات لتحصل على العمل في المقام الأول، فلا يهم أين تُقيم عندما تقوم بتنفيذه.

ما جذرية التغيير الذي تسعى إليه؟

إذا كنت لا تزال ترغب في العمل في نفس المجال الذي كنت فيه، مع تقليص التزاماتك تجاهه بعض الشيء، فهناك بعض الخيارات السهلة؛ مثل مناقشة مديرك الحالي في إمكانية الانتقال من موظف بدوام كامل إلى دور استشاري، وربما العمل لبضعة أيام في الأسبوع، أو التركيز على مشروع معين. يُمكن أن يسهِّل هذا عملية التقاعد، بوجود راتب مضمون. كما يمكن أن تبحث عن شركات أخرى في القطاع نفسه للعمل معها بصفة مستشار. أما إذا كنت تبحث عن تغيير أكثر جرأة وترك قطاع عملك الحالي وراءك، سوف تحتاج إلى البدء في وضع الأسس من جديد لأنه من المحتمل أن يكون لديك عدد أقل من العلاقات والشبكات في مهنتك الجديدة.

كيف يمكنك البدء في اختبار مهنتك المستقبلية؟

في كتابي “إعادة اختراع نفسك” (Reinventing You)، أعرض حالة لامرأة اسمها “باتريشيا فريب”، والتي بدأت حياتها المهنية كمُصفِّفة للشعر، ولكنها اكتشفت شغفها في التحدث أمام الجمهور. قامت “باتريشيا” بشحذ مهاراتها بالتدريج، وأداء عروض أثناء معارض تصفيف الشعر، وفي نهاية المطاف دعاها بعض زبائنها ممن يعملون في الشركات إلى التحدث عن خدمة العملاء والمبيعات أمام فرق العمل لديهم. لكن على الرغم من حبها للتحدث أمام الجمهور، أدركت أنه سيكون من الحماقة أن تترك عملها، ومحاولة كسب العيش من تلك المهارة على الفور. بدلاً من ذلك، كان لديها عقد إيجار لصالون الشعر لمدة 10 سنوات، وبدأت بوضع خطة طويلة الأجل لبناء خبرتها في أعمال التحدث أمام الجمهور بحيث يمكنها عندما ينتهي عقد الإيجار، الانتقال بسهولة إلى مهنة جديدة – وهذا ما قامت بفعله. كلما أسرعت في البدء في التخطيط، سيكون لديك مدى أكبر والقدرة على تجربة اتجاهات أكثر، مع الاحتفاظ بالدخل المنتظم الخاص بك.

يرغب الغالبية العظمى من المهنيين اليوم الاستمرار في العمل أثناء فترة التقاعد في مجال يثير حماسهم ويمنحهم الفرصة للنمو والتطور. عندما تطرح على نفسك هذه الأسئلة، وتشرع في التخطيط لعملك الثاني في أقرب وقت، يمكنك تعبيد الطريق الذي سيقودك مباشرة إلى تحقيق طموحاتك الشخصية والمهنية.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة الذات

شاركنا رأيك وتجربتك

1 تعليق على "أهمية التخطيط لمرحلة العمل بعد التقاعد"

التنبيه لـ

تصنيف حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
Cd6554321
Member
Cd6554321
2 سنوات 22 أيام منذ

أشكركم على هذا الجهد الكبير واختيار المواضيع الحيوية.
تتمثل مشاركتي في الزيادة في إفادة القارئ الكريم ممن يستهويهم هذا الموضوع بأن هناك العديد من الجوانب المهمة في التخطيط للتقاعد يمكنك أن تجدها في كتاب دليل العناية الشخصية من إصدار مايو كلنك

wpDiscuz