تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: يوجد الكثير من الأسباب التي تجعلك تواجه صعوبة في مواصلة العمل بعد إجازتك. ويتمثّل حل ذلك في أن تفهم سبب المشكلات التي تواجهك عند بدء العمل حتى تتمكن من اتخاذ خطوات تحفزك. ويعرض المؤلف 3 أسباب شائعة حول موضوع فقدان الحافز بعد الإجازة تعيقك عن مواصلة العمل وسُبل تجاوزها. أولاً، إذا كنت تشعر بالإرهاق، فحول المهام المجردة إلى خطوات محددة يمكنك إكمالها. ثانياً، إذا كنت تظن أن عملك غير مهم، فخصص بعض الوقت لتراجع العمل الذي أنجزته خلال الأشهر القليلة الماضية ودوّن الإنجازات التي حققتها. أخيراً، إذا كنت تشعر بالملل من عملك، فاتخذ خطوات تعزز من خلالها حياتك المهنية، سواء في شركتك أو في شركة جديدة.

 

تُعتبر الإجازات عنصراً مهماً من عملك كل عام، إذ ينطوي قضاء بعض الوقت في الاسترخاء والتفكير وإعادة شحذ الهمم على العديد من الفوائد. ومع ذلك، توجد أوقات تنتهي فيها إجازتك ويخبو معها حماسك للعودة إلى العمل، لا سيما عندما تعمل عن بُعد، إذ قد يصعب عليك مواصلة روتينك لأنك لم تكن تعمل مع أشخاص آخرين كانوا يعملون بانتظام في أثناء غيابك.
أسباب فقدان الحافز بعد الإجازة
يوجد الكثير من الأسباب التي تجعلك تواجه صعوبة في مواصلة العمل بعد إجازتك. ويتمثّل حل ذلك في أن تفهم سبب المشكلات التي تواجهك عند بدء العمل حتى تتمكن من اتخاذ خطوات تحفزك. وإليك 3 أسباب شائعة تعيق تقدمك في العمل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!