تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لقد شهد قطاع التعليم مع بداية عام 2020 تغيرات جوهرية بسبب ظهور جائحة فيروس كورونا ومرض "كوفيد-19″؛ إذ تأثر أكثر من 1.6 مليار طالب منذ بداية الجائحة بسبب تعطل العملية التعليمية، وهو ما يمثل أكثر من 91% من طلاب العالم، وقبل ظهور هذه الجائحة، كانت المؤسسات التعليمية تتبع أنماطاً مختلفة من التعليم، فالبعض منها كانت تنتهج النظام التعليمي التقليدي القائم على التعليم المباشر (وجهاً لوجه)، والبعض الآخر من هذه المؤسسات انتهجت المزج بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد، مع ميل معظمها إلى نظام التعليم التقليدي أكثر من التعليم عن بعد، وكان هناك بعض المؤسسات التعليمية محدودة العدد التي اتبعت نظام التعليم عن بعد بصورة كاملة، بسبب إيمانها بفعالية هذا النموذج التعليمي؛ حيث أشارت الدراسات المذكورة في المقال المنشور في "هارفارد بزنس ريفيو العربية" الذي بعنوان: "استشراف

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022