facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نظراً لانتشار مفهوم الذكاء العاطفي عالمياً، شاهدنا مهنيين يخفقون أثناء محاولة تطوير ذكائهم العاطفي، إما لأنهم لا يعلمون أين يجب عليهم تركيز جهودهم أو لأنهم لم يدركوا كيفية تطوير هذه المهارات على المستوى العملي.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

خلال عملنا مع الشركات في مجال تقديم المشورة وتدريب القادة، وجدنا أنه إذا كنت تريد تعزيز مواطن محددة للقوة في ذكائك العاطفي، فمن المفيد أن تأخذ بعين الاعتبار الجوانب التي كشف الآخرون لك عنها، إلى جانب الأهداف التي تتطلع شخصياً لتحقيقها، ومن ثم تطوير عادات جديدة بشكل فعال في هذه الجوانب عوضاً عن الاعتماد فقط على فهمها من الناحية النظرية.
ثلاث أسئلة للذكاء العاطفي
ولتحقيق تلك الغاية، ابدأ بسؤال نفسك الأسئلة الثلاثة التالية:
أولاً: ما هي الاختلافات بين نظرتك لنفسك ونظرة الآخرين إليك؟

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!