تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُستخدم الواقع الافتراضي (VR) منذ عقود من الزمان في تدريب الجنود والجراحين ورواد الفضاء، إذ تتمثل أفضل وسيلة للتعلم في التطبيق العملي وتقديم الملاحظات للمتعلم حال ارتكابه أخطاء، ومن هنا اعتُبرت خطوط العمل عالية المخاطر بمثابة تطبيقات طبيعية للوسيط، إلا أن تكلفة الواقع الافتراضي شهدت تراجعاً ملحوظاً على مدار السنوات القليلة الماضية، وجرى التوسع في استخدام التقنيات التكنولوجية في الشركات الكبرى المدرجة على قوائم "فورتشن 500″، حيث يتدرب الموظفون العاملون في قطاعات مثل البيع بالتجزئة والخدمات اللوجستية وخدمة العملاء في أوساط الواقع الافتراضي لتحسين مستوى أدائهم في عملهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وسوف أركز في هذا المقال على ثلاث دراسات حالة حول تدريب الموظفين: تستند إحدى هذه الدراسات إلى تعلم الإجراءات المادية، وتستند الثانية على "

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!