facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أدركت المؤسسات الذكية أن طرح التقنيات الجديدة في مكان العمل لا يتعلق بالعتاد أو البرمجيات، بل يتعلق بعقول البشر. إن كنت ترغب في أن تكون شركتك سريعة التأقلم وقادرة على تحقيق أقصى فائدة من الأمواج المتتالية للابتكارات التقنية، فأنت بحاجة إلى أشخاص قادرين على التكيف مع التغيير.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
وهذا يعني تزويد كل أفراد المؤسسة بالمهارات الشخصية والعقلية التي تساعدهم على التكيف بنجاح عند طرح أدوات جديدة مثل منصة "سلاك" (Slack) أو "بيسكامب" (Basecamp) أو "جوجل درايف" إلى مكان العمل. ولكن ما هي هذه المهارات الرقمية؟ قد تكون هذه المهارات أكثر شيوعاً وأقل تعقدياً من الناحية التقنية مما تظن. إليكم بعض النصائح لتنمية مكان عمل يتماشى مع التقنية لتصبح مؤسستك مؤسسة رقمية متميزة:
نصائح لتطوير المهارات الشخصية كي تتماشى مع التقنية
التفكير المتمركز حول الأهداف
من السهل جداً أن تعلق في الضغط الناتج عن محاولة التكيف مع أحدث المنصات والأدوات. ولكن معظم الناس لا يتبنون سوى التقنيات التي تساعدهم فعلاً على تحقيق أهداف ملموسة وقيمة.
لذلك تقبل فكرة أنه ليس كل موظف سيستخدم كل تقنية، ومكنهم من اختيار الأدوات التي ستساعدهم فعلاً في أداء عملهم بفاعلية أكبر.
لضمان ألا يثني القصور الذاتي (أو رهاب التقنية) الناس عن تبني التقنيات التي قد تكون مفيدة فعلاً بالنسبة لهم، حاول شرح

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!