تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
اهتمّ علماء الإدارة وخبرائها بالدراسات والتجارب الفريدة المتعلقة بالثقافة التنظيمية للمؤسسات وذلك لزيادة وتيرة المنافسة بين الشركات وزحف العولمة بثقافاتها المتنوعة وتسارع التحول الرقمي وتفاقم الفضائح الأخلاقية وزيادة الكوارث المتعلقة بأمن المعلومات. ويشير مصطلح الثقافة التنظيمية إلى مجموعة القيم الأخلاقية والتقاليد والمبادئ الجماعية والأعراف السائدة في أي مؤسسة.
ولهذه الثقافة دور كبير في تشكيل هوية المؤسسة وتوجيه سلوك أبنائها وتشكيل قنوات التواصل وتهذيب قرارات قادتها وصبغ هياكلها التنظيمية ورسم مسارات النمو الوظيفي فيها، إضافة إلى تحديد مناهج فض النزاعات وتطوير نظام الحوافز، وذلك بحسب ما أكد عالم الإدارة إدغار شاين في كتابه الشهير "الثقافة التنظيمية والقيادة" (Organizational Culture and Leadership). كما أنّ الثقافة التنظيمية للشركات حاضرة أثناء توزيع السلطة والنفوذ وتقسيم فرق العمل داخل الشركة والاتفاق على طرق إنجاز المعاملات ورسم سياسات التعامل مع الموظفين والعملاء، فضلاً عن كيفية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!