سوزان ديفيد


سوزان ديفيد هي مؤسسة معهد هارفارد/مكلين للتدريب وعضو في الهيئة التدريسية في هارفارد. وهي أيضاً مؤلفة كتاب الرشاقة العاطفية الذي يتناول المفهوم الذي اختارته هارفارد بزنس ريفيو ليكون “فكرة العام في الإدارة”. هي أيضاً متحدثة واستشارية. عملت ديفيد مع القيادة العليا في كبرى المؤسسات بما فيها الأمم المتحدة، إرنست أند يونغ، والمنتدى الاقتصادي العالمي. للمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة www.susandavid.com أو متابعتها على تويتر @SusanDavid_PhD.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

كيف تستخدم الإجهاد والتوتر لصالحك؟

في أيامِنا هذه لا يمكننا أن نمضي أكثر من خمسة دقائقٍ دون السّماع عن الإجهاد: اختبارات الإجهاد، إدارة الإجهاد، وكيف أنه في نهاية المطاف من المحتمل أن يكون السبب الذي يؤدي إلى نهاية البشرية هو -أعتقد أنّكم حزرتم- الإجهاد. نحن نتفاخر بالإجهاد بتواضع، ونشكو منه، كما أننا نمارس اليوغا والتأمل للتخلص

جميع المقالات

  • هل يجب أن تشارك مشاعرك خلال أحد نزاعات العمل؟

    عندما يشتد الخلاف مع أحد زملاء العمل، من الطبيعي أن تشعر بمشاعر خيبة الأمل والغضب والإحباط. ولكن هل ينبغي عليك التعبير عن هذه المشاعر؟ أو يجدر بك كظمها في صدرك؟ هل سيفيدك إخبار زميلك أنه أغضبك؟ هل ينبغي عليه أن يعرف كم أنت غاضب؟ بطبيعة الحال، لا يعني مجرد شعورك بالغضب أنه يجب عليك أن…

  • كيف تدير عواطفك دون مقاومتها

    تابعنا على لينكد إن كثيراً ما نسمع النصائح والحِيَل لمساعدتنا في “السيطرة” على عواطفنا، ولكن تلك الفكرة خاطئة: فالمشاعر القوية ليست سيئة، ونحن لسنا بحاجة لدفعها بعيداً أو مراقبتها باستمرار. وفي الواقع هذه المشاعر يمكن اعتبارها بيانات. فعواطفنا تطوّرت كنظام إشارات، وهي وسيلة لمساعدتنا على التواصل مع بعضنا البعض وفهم أنفسنا بشكل أفضل. وما يتعيّن علينا…

  • ثلاث طرق تساعدك على فهم مشاعرك بشكل أفضل

    تابعنا على لينكد إن التعامل الفعال مع المشاعر مهارة قيادية أساسية. وتسمية مشاعرنا –ما يطلق عليه علماء النفس اسم الإيسام- خطوة أولى مهمة في التعامل معها بفعالية. لكنها ليست مهمة سهلة، كثيرون منّا يعانون في تحديد ما نشعر به بالضبط، وفي أغلب الأوقات لا تكون السمة الأوضح هي الأكثر دقة. أسباب عديدة تقف وراء هذه…

  • كيف تستخدم الإجهاد والتوتر لصالحك؟

    في أيامِنا هذه لا يمكننا أن نمضي أكثر من خمسة دقائقٍ دون السّماع عن الإجهاد: اختبارات الإجهاد، إدارة الإجهاد، وكيف أنه في نهاية المطاف من المحتمل أن يكون السبب الذي يؤدي إلى نهاية البشرية هو -أعتقد أنّكم حزرتم- الإجهاد. نحن نتفاخر بالإجهاد بتواضع، ونشكو منه، كما أننا نمارس اليوغا والتأمل للتخلص منه. الخلاصة: نحن مهووسون بالإجهاد. سأقول لكم…



error: المحتوى محمي !!