facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تخيل أنك تشارك في سباق محموم، للترويج لشركتك الناشئة لدى مستثمر يحظى بطلب كبير للغاية مثلاً، أو السعي للفوز بشاغر وظيفي مرغوب كثيراً.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
والآن، تخيل أنه بإمكانك اختيار إحدى نتيجتين محتملتين: الأولى فوز محدود، حيث تتغلب على أقرب منافس لك فحسب، والثانية فوز وشيك، حيث تكون قاب قوس أو أدنى من الفوز، ولكنك لا تحققه. فهل ستفضل الفوز المحدود أم الفوز الوشيك؟
ستفضل الأول بلا شك.
ولكن في بحثنا الأخير الذي نشر اليوم في مجلة "نيتشر كوميونيكيشنز" (Nature Communications) الذي شارك في تأليفه العالم في مرحلة بعد الدكتوراه، يانغ وانغ، تبين أن الخيار الصحيح قد لا يكون بالبساطة التي يبدو عليها.
إذ قمنا بفحص قرابة ألف عالم في بدايات مساراتهم المهنية في الولايات المتحدة، ممن حققوا فوزاً محدوداً أو فوزاً وشيكاً في الحصول على فرصة هامة، ووجدنا أنه على المدى الطويل كان الباحثون الذين أوشكوا على الفوز هم أصحاب العمل ذي التأثير الأكبر وسطياً مقارنة بنظرائهم الذين حققوا فوزاً محدوداً. وتتعارض هذه النتائج مع الحكمة التقليدية التي تتحدث عن القيمة النسبية للربح والخسارة، مع وجود عواقب هامة واسعة النطاق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!