تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كُتب الكثير عن دور القائد في التحفيز وإدماج الموظفين وإظهار أفضل ما لديهم، ودوره في توجيه الآخرين نحو العمل المناسب. ومع ذلك، تشير البحوث إلى أنه ما زال هناك الكثير الذي يمكن دراسته في هذا المجال. أظهرت دراسة أجرتها شركة "ديلويت" (Deloitte)، والتي يُستشهد بها كثيراً، أن "نسبة تصل إلى 87% من أفراد قوة العمل الأميركية لا يستطيعون المساهمة بكامل إمكاناتهم لأنهم لا يملكون شغفاً تجاه عملهم". وتكمن أهمية فجوة الشغف هذه في أن "الأشخاص الشغوفين تجاه العمل ملتزمون بتحقيق أعلى مستويات الأداء باستمرار". يقول روبرت كابلان، مؤلف كتاب "العمل الذي عليك القيام به حقاً" (What You’re Really Meant to Do)، "تشير العديد من الدراسات حول الأشخاص الناجحين إلى وجود علاقة ترابطية بين الإيمان بالمهمة والاستمتاع بالعمل والأداء المتميز". فإذا كان دور الشغف مؤثراً في إمكانات الآخرين وأدائهم العالي، كيف يمكن للقائد توجيه الآخرين نحو العمل الذي يثير شغفهم؟
احرص على تبني عقلية القائد الخادم
في ظل أعباء العمل الثقيلة، من السهل أن تتحول كل تفاعلاتك مع مرؤوسيك المباشرين إلى محادثة سريعة جداً تركز على إنجاز الأمور أو إصلاح المشاكل. ولهذا،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022