facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يتفق معظم المدراء على أنّ الموظفين المحفزين والمنتجين يلعبون دوراً بالغ الأهمية في تحقيق النجاح التنظيمي، وذلك بغض النظر عن حجم الشركة أو استراتيجيتها أو القطاع الذي تعمل فيه. لكن السؤال الذي يُطرح هنا هو: كيف تعمل على تحفيز موظفيك؟ إنّ تقديم الحوافز القائمة على الأداء للموظفين هي أحد النُهج الشائعة للتحفيز، وعادة ما تأخذ تلك الحوافز أحد الشكلين التاليين: تُقدم المكافآت للأفراد استناداً إلى تقييمات أدائهم، أو تُقدم المكافآت على شكل حوافز على مستوى المؤسسة، مثل الأجور المرتبطة بالأرباح أو من خلال ملكية أسهم في الشركة.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
تعمل هذه الحوافز في بعض الأحيان بطرق اعتزم المدراء عليها، ولكن هناك طرقاً قد تؤدي فيها هذه الأساليب القائمة على تقديم الحوافز على أساس الأداء إلى نتائج عكسية، ما يتسبب في سلوكيات مثيرة للخلاف بين الموظفين، أو شكاوى حول توزيع أجور غير عادلة، أو الإفراط في العمل والإصابة بالإجهاد. على الرغم من أنّ هذه المسائل الجوهرية تمثّل مشكلات حقيقية للعديد من الشركات، إلا أنه لم يتم إحراز تقدم يُذكر في جمع الأدلة حول تأثير أنظمة دفع الحوافز المختلفة، مثل الأجور المرتبطة بالأداء والأجور المرتبطة بالأرباح وملكية الأسهم، على رفاه الموظفين.
أردنا معرفة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!