تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لن نتوقف عن الاستكشاف وسنعود في نهاية كل جهودنا إلى حيث بدأنا وسنتعرف على المكان من النظرة الأولى. توماس ستيرنز إليوت، رباعيات أربع
إذا نظرت حولك إلى عالم الأعمال، ستجد أن الشركات التي تتمتع بنجاح مستمر على مدار سنوات، لديها قيم أساسية وغرض أساسي يبقيان ثابتين معها، بينما تتكيف استراتيجياتها وعملياتها لتيسير الأعمال بلا توقف مع عالم آخذ في التغيّر. وتُعد ديناميكية الحفاظ على الجوهر مع تحفيز التقدم هي السبب في أنّ شركات مثل "هيوليت-باكارد" (آتش بي) (Hewlett-Packard) المعروفة بـ"آتش بي"، و"ثري إم" (3M)، و"جونسون آند جونسون" (Johnson & Johnson)، و"بروكتر آند غامبل" (Procter & Gamble)، و"ميرك" (Merck)، و"سوني" (Sony)، و"موتورولا" (Motorola)، و"نوردستروم" (Nordstrom)، أصبحت مؤسسات مميزة قادرة على تجديد نفسها وتحقيق أداء رفيع على المدى الطويل. لطالما عرف موظفو شركة "هيوليت-باكارد" أن التغيير الجذري في كل من عمليات التشغيل والأعراف الثقافية واستراتيجيات تيسير الأعمال لا يعني فقدان روح طريقة الشركة المعروفة باسم "طريقة آتش بي"، والتي تمثل المبادئ الأساسية لها. وبالمثل، تُراجع شركة "جونسون آند جونسون" هيكلها باستمرار وتجدد عملياتها مع الحفاظ على مُثلها العليا المجسّدة في عقيدتها. حتى عندما باعت شركة "ثري إم"، في عام 1996، العديد من مشاريعها الراسخة الكبيرة – وهي خطوة هائلة فاجأت صحافة المال
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022