نموذج الأولويات الديناميكي Dynamic Business Model

ما معنى نموذج الأولويات الديناميكي؟

نموذج الأولويات الديناميكي (Dynamic Priorities Model): مصطلح يشير إلى الحالة التي يمر بها الأفراد والتي تتمثل في إضافة التزامات جديدة إلى حياتهم أو توسيع الالتزامات الحالية أو كليهما.

ورد هذا المصطلح في كتاب “الأسرار الثلاثة للاستثمار الفعال للوقت” (The 3 Secrets of Effective Time Investment)، للمدربة في مجال إدارة الوقت ومؤسِسة شركة ريل لايف إي تايم كوتشنغ آند سبيكنغ، إليزابيث غريس سوندرز (Elizabeth Grace Saunders).

في هذا النموذج يتم تخيل الحياة على أنها مسبح دائري غير متناهٍ تمثل حافة هذا المسبح 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع وتوجد داخله دوائر متحدة المركز لكل مجال من مجالات الحياة مثل العمل والأسرة والأصدقاء والروحانيات والترفيه والصحة كلما أضيفت دائرة أو اتسعت دائرة تقع دائرة أخرى خارج حوض السباحة اللامتناهي أو تتقلص في الحجم.

مقالات قد تهمك:

ذكر المصطلح ضمن مقال “ماذا تفعل عندما يُكلَّف فريقك بمهام تفوق طاقته؟” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو الذي قدم للقادة نصائح من أجل مساعدة أعضاء الفريق في التعامل مع حالات تكليفهم بمهام تفوق طاقتهم، وتتمثل النصائح بالآتي:

  • أن يكون القائد صادقاً مع نفسه؛ إذ حتى لو كان قائد الفريق يعتقد أن الموظفين يمكنهم ضغط جدول مواعيدهم المزدحم أساساً، فيجب التنازل عن شيء ما في مرحلة معينة.
  • تحديد الأولويات بوعي؛ للحفاظ على أقصى درجات الفعالية، يجب اختيار الجانب الذي يمكن لأعضاء الفريق تقليل الوقت المستغرَق فيه، أو إلغاؤه تماماً، بدلاً من انتظار حدوث ذلك عشوائياً.
  • إبلاغ الإدارة العليا بالأولويات.
  • تفويض أفراد من خارج الفريق لأداء المهمات الإضافية.
  • إعادة ضبط التوقعات مع أصحاب المصالح.
  • طلب المزيد من الموظفين إذا كان عبء العمل مرتفعاً.

تحديد الأولويات في العمل

هناك 3 ممارسات شائعة في العمل يذكرها مقال “3 خطوات تساعدك في تحديد أولوياتك في العمل والحياة” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو، يمكن أن تساعدنا على تحديد ما يجب الاستمرار في القيام به وما يجب التوقف عنه وهي:

  • تحديد رسالة أو غاية جامعة.
  • وضع أهداف عملية قابلة للإنجاز تتوافق مع هذه الرسالة.
  • مراجعة الرسالة كلما حصل ابتعاد عن المسار الصحيح.

ويمكن ترتيب الأولويات من خلال استخدام ما يسمى بمصفوفات تحديد الأولويات، وهي أداة تُستخدم لتحديد الأولويات في إدارة المشاريع، وتستخدم عادة خلال جلسات العصف الذهني من أجل ترتيب القضايا المختلفة حسب أهميتها، وتقييم البدائل المناسبة، واختيار الحلول ويمكن الاطلاع على الطريقة ضمن “إنفوجراف: ما هي مصفوفة أولويات معايير البحث عن الوظائف؟” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو.

وفي ظل تعدُّد الواجبات والمهمات المطلوب إنجازها في المنزل وفي العمل، تختلف أولويات الآباء والأمهات العاملين، لذلك يجب على الآباء والأمهات العاملين ترتيب أولويات مسؤولياتهم بشكل استراتيجي، بحيث يخصّصون وقتهم للأشياء المهمة، وفقاً لمقال “أولويات الآباء والأمهات العاملين في توزيع وقتهم بشكل استراتيجي” ويمكن تغيير الأولويات وإعادة ترتيبها من خلال ما يلي:

  • إعطاء الأولوية للرعاية التربوية من خلال تخصيص نصف ساعة على الأقل من الوقت المركّز والهادئ كل يوم لإمضائه مع الأطفال دون جدول أعمال محدد.
  • تفويض حسم بعض القرارات غير المهمة لشخص بالغ آخر، مثل صديق أو شخص من أفراد الأسرة.
  • ترتيب أولويات الأنشطة الأكثر أهمية وإمتاعاً للأطفال والحصول على أكبر قدر ممكن من الدعم في تنفيذ الخدمات اللوجستية مثل توصيل الأطفال إلى المدرسة وحضور الأنشطة والمناسبات.
  • تعهيد الأعمال المنزلية إلى أطراف خارجية من خلال الحصول على المساعدة من أفراد الأسرة الممتدة والأصدقاء أو الاستعانة بمساعدين متخصصين.

اقرأ أيضاً:

Content is protected !!