facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

مخروط الأفق الزمني

ما هو مخروط الأفق الزمني؟

مخروط الأفق الزمني (Time Horizon Cone): مصطلح يعود لعالِمة المستقبليات الأميركية "آمي ويب" (Amy Webb)، ذُكر في مقالها المنشور بهارفارد بزنس ريفيو عام 2019: "كيف تخطط استراتيجياً لمستقبلك وكأنك عالم مستقبل"، ويُقصد به إطار مساعد في التفكير بشكل متزامن في الأجلين القصير والطويل بالنسبة لأي حالة من حالات عدم اليقين في المستقبل، سواء انطوت هذه الحالة على تهديد أو فرصة؛ أي أنه، وعلى عكس الجدوال البيانية "التقليدية"، فإنّ هذا المخروط لا يتّبع تسلسلاً زمنياً خطياً؛ لذلك، غالباً ما ينجح التخطيط القائم على المخروط الزمني، على عكس الجدول الزمني التقليدي الذي يمتاز بوضع تواريخ صارمة وإجراء لقاءات المراجعة. 

إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

يتضمن كل مخروط زمني لمشروع استشرافي أربع فئات أو مراحل مختلفة هي كالآتي:

  • التكتيكات: تكون في حافة المخروط، وتُصاغ بناءً على البيانات والأدلة الخاصة بالأحداث المحتملة للغاية، وعادة ما يكون التخطيط في هذه المرحلة موجهاً بفترة زمنية مقدارها من سنة إلى سنتين، وينطوي على إجراءات بسيطة مثل إعادة تصميم المنتج، أو تحديد شريحة جديدة من الزبائن واستهدافها؛
  • الإستراتيجية: يجب أن تتوائم قرارات المرحلة الأولى مع هذه المرحلة، ويكون القادة في هذه المرحلة أقل يقيناً لأنها تنظر في الفترة من سنتين إلى خمس سنوات، وتشمل هذه المرحلة إجراءات تحديد الأولويات، وتخصيص الموارد، وأية تغييرات مطلوبة على الموظفين.
  • الرؤية: ليس من الضروري أن تتضمن رؤية الشركة جميع التفاصيل، لأنّ هناك الكثير من الأمور ما تزال مجهولة. ويمكن للقادة وضع رؤية قوية لمدة 10 إلى 15 عاماً في المستقبل، مع الانفتاح على تكرار استخدام فئات الاستراتيجية والتكتيكات عند مواجهتهم أيّ جديد فيما يخص التوجهات التقنية والأحداث العالمية والتغيرات الاجتماعية والتحولات اقتصادية. وتُصاغ الإجراءات بناءً على كيفية متابعة القيادة التنفيذية للبحوث، وتحديد المجالات التي ستوظَف فيها استثماراتها، وكيفية تطوير القوة العاملة التي ستحتاج إليها في يوم من الأيام؛
  • تطور على مستوى الأنظمة: يجب أن تتوافق رؤية الشركة مع الزعزعة التي تتميز بها هذه المرحلة، فإذا لم يمتلك القادة التنفيذيون إحساساً قوياً بكيفية تطوّر صناعتهم في سبيل مواجهة تحديات التكنولوجيا الجديدة وقوى السوق والتنظيمات وما شابه ذلك، فستظهر أمامهم شركة أخرى تملي عليهم شروط مستقبلهم. وتكون آفاق الوقت في نهاية المخروط واسعة للغاية، إذ من المستحيل حساب احتمال حصول هذه الأنواع من الأحداث. لذلك يجب أن تصف الإجراءات المتخذة الاتجاه الذي تأمل أن تتطور فيه الشركة واتجاه نشاطها.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!