متلازمة الشيء اللامع Shiny-Object Syndrome

ما تعريف متلازمة الشيء اللامع؟

متلازمة الشيء اللامع (Shiny-Object Syndrome): مصطلح يشير إلى حالة الإلهاء التي تحصل نتيجة الإحساس الكامن بأن هنالك شيئاً جديداً دائماً يستحق المتابعة، وتعود جذور هذه المتلازمة إلى مرحلة الطفولة التي تملؤها الرغبة الدائمة في الحصول على لعبة جديدة حتى لو كانت اللعبة الحالية على ما يرام، وبمجرد حصول الطفل على اللعبة الجديدة يفقد الاهتمام بها.

وعلى صعيد عالم الأعمال، يتأثر القادة والموظفون على حد سواء بهذه المتلازمة إذ يميلون إلى الإنجذاب إلى الشيء الجديد اللامع في الأفق أكثر من أهداف مهمات أمضوا أشهرَ يتصارعون معها. يصبح المصابون بمتلازمة الشيء اللامع في حالة مطارة دائمة للمشاريع أو المنتجات الجديدة أو الاستراتيجيات على حساب ما تم التخطيط له أو المشاريع قيد التنفيذ.

مقالات قد تهمك:

عيوب متلازمة الشيء اللامع

تترك متلازمة الشيء اللامع عدة آثار سلبية في العمل والتي تتمثل في التالي:

  • عدم إنهاء الأهداف التي يتم العمل عليها بالفعل.
  • التخطيط السيئ لتنفيذ الأهداف الجديدة دون الأخذ بعين الاعتبار تنفيذها على المدى الطويل.
  • إهدار الأموال.
  • ترك آثار سلبية في الموظفين؛ إذ يصبحون متشككين بمدى الاستمرار في العمل لتحقيق الأهداف الجديدة ما يجعلهم يميلون إلى عدم بذل القدر نفسه من الجهد والالتزام بالمواعيد النهائية الصارمة.

وترتبط متلازمة الشيء اللامع بتطبيق التكنولوجيا في الشركات، ويناقش مقال “لا تشتروا التكنولوجيا التسويقية الخاطئة” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو الأسباب التي تؤدي إلى عدم نجاح شركات كثيرة في استعمال التكنولوجيا التسويقية، ويرجع المقال الأسباب إلى الوقوع في فخّين أساسيين تقع فيهما الشركات؛ الفخ الأول هو تكديس البيانات والثاني هو متلازمة الشيء الجديد اللامع. 

وما يفاقم هذين الخطأين هو المشكلة الأكبر المتمثلة في اتخاذ القرارات من قاعدة الهرم إلى قمته، وفي هذه الحالة يكون توفر الأنظمة والبيانات هو ما يقود الاستعمالات المختارة عوضاً عن أن تكون الاستعمالات هي ما يقود البيانات والأدوات المختارة.

وتؤثر متلازمة الشيء الجديد اللامع في الشركات التي تبرم عقوداً مع البائعين الذين يقدّمون أدوات مغرية، بغضّ النظر عما إذا كانت هذه الأدوات سوف تحل المشكلات المحددة التي تعاني منها تلك الشركات أو لا.

نصائح للتعامل مع المصابين بمتلازمة الشيء اللامع

يقدم مقال “كيف تتصرف مع مديرك الذي تشتته كل فكرة جديدة؟” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو مجموعة من النصائح لمساعدة الموظفين على التعامل مع رئيس تنفيذي أو مدير تنفيذي رفيع المستوى معروف بملاحقته لكل ما هو برّاق؛ والتي تتمثل في التالي:

  • اتفاق الموظف والتنفيذي رفيع الشأن على لغة مشفّرة.
  • تطوير أداة مراجعة تصبح جزءاً قياسياً في مناقشة المبادرات الجديدة جميعها.
  • بدء الاجتماعات كافةً ببيان واضح يضع الأمور في سياقها.
  • الإبقاء على التواصل مع القادة.
  • الاتفاق مع التنفيذي على إطلاق مرحلة الدراسة أو التطوير.
  • تشجيع القائد على أن يكون جزءاً من الفريق.

اقرأ أيضاً: