تحليل إيكيغاي IKIGAI Analysis

ما معنى تحليل إيكيغاي؟

تحليل إيكيغاي (IKIGAI Analysis): مفهوم ياباني يشير إلى إيجاد هدف في الحياة، ويُترجم على أنه سبب الوجود؛ إذ يساعد الأشخاص على معرفة الغرض الذي يسعون إليه ما يزيد من شعورهم بالرفاهية والرضا.

أصل تحليل إيكيغاي

تعد إيكيغاي فلسفة يابانية يعود تاريخها إلى قبل ثلاثة آلاف عام، وتُعتبر حالة من الرفاهية تنشأ من التفاني في الأنشطة التي يتمتع بها الأشخاص وتضفي لديهم شعوراً بالإنجاز، وتمثل عند اليابانيين سبب الاستيقاظ في الصباح.

يقوم تحليل إيكيغاي على التوازن بين أربعة عوامل رئيسية تدفع بالرضا والتحفيز: الشغف والخبرة والطلب والقيمة، لذا يرتكز التحليل على معرفة الشيء الذي تحبه أو تشهر بالحماس له، والذي تجيده، والذي يحتاجه العالم، والذي يمكنك أن تدفع مقابله.

تحليل إيكيغاي في قطاع الأعمال

يمكن تطبيق فلسفة إيكيغاي على الشركات للوصول إلى نموذج عمل لا يُعنى بالربح فقط؛ وإنما بسعادة الموظفين وصحتهم النفسية والعقلية والجسدية أيضاً من خلال ترسيخ ثقافة عمل مرنة.

ويمكن للشركات استخدام عناصر تحليل إيكيغاي الأربعة نفسها لإيجاد توازن مثالي يخلق قوة دافعة للنمو.

  1.  ما الذي تحبه: بالنسبة للشركة؛ تنجر الشركة إلى الأعمال التي تُحفز على ثقافتها أو رسالتها، وقد تكون نشاطاً محدداً، أو تأثيراً في العالم، أو عميلاً ترغب في مساعدته. على سبيل المثال؛ تميل شركة آبل لابتكار تكنولوجيا فريدة، أما جوجل فتحب تنظيم المعلومات.
  2.  ما الذي تجيده: يبتعد تحليل إيكيغاي عن فكرة “افعل ما تحب”، لأن مجرد اتباع الشغف نحو شيء ما لا يكفي؛ وإنما يجب أن تجيد القيام به.
  3. ما يحتاجه العالم: بات من الضروري أن تُظهر الشركات كيف تعمل لجعل العالم مكاناً أفضل، ويركز تحليل إيكيغاي على سبب وجود تلك الشركات في السوق بخلاف الربح. على سبيل المثال؛ مع تزايد مخاطر التغير المناخي، بدأت شركات كبرى مثل أمازون بالتقليل من بصمتها الكربونية واتباع ممارسات صديقة للبيئة.
  4. ما يمكن الحصول عليه بالمقابل: بينما تركز الشركات على ما الذي تجيده وتحبه ويحتاجه العالم، تبحث أيضاً عما يمكّنها من تحقيق ربح معقول لتستمر، لذا يجب أن تكون المنتجات والخدمات التي تقدمها مهمة لإقناع العملاء بالدفع مقابلها.

     اقرأ أيضاً: