المصفوفة Matrix

ما هو تعريف المصفوفة؟

المصفوفة (Matrix): مصطلح يشير إلى الظروف التي تهيئ لنمو شيء ما وتطوره، وتطبق المصفوفة في عدة مجالات منها فروع الرياضيات والهندسة والفيزياء والاقتصاد.

في الرياضيات، تشير المصفوفة إلى مجموعة الأرقام والرموز التي ترتب على شكل أعمدة وصفوف محصورة بين قوسين لحل مسألة معينة، قدم الصينيون أول مثال لاستعمال نظام المصفوفات والذي ذُكر في نصّ صينيّ نشر بين عامي 300 و200 قبل الميلاد، ولكن أول من ابتكر مصطلح المصفوفة عالم الرياضيات الإنجليزي جيمس سيلفستر (James Sylvester) في عام 1850، ثم طور عالم الرياضيات آرثر كايلي (Arthur Cayley) الجانب الجبري للمصفوفات في خمسينيات القرن التاسع عشر.

مكونات المصفوفة

تتكون المصفوفة في علم الرياضيات من ثلاثة مكونات هي:

  • الخطوط الأفقية.
  • الخطوط العمودية.
  • المدخلات أو عناصر المصفوفة وهي الأعداد.

استخدام المصفوفات في عالم الأعمال

تطبق المصفوفات في عالم الأعمال في عدة أشكال ومن أنواع المصفوفات الآتي:

  • مصفوفة “آرثر دي ليتل” (ADL Matrix): تُعد نموذجاً توضيحياً لدورة حياة القطاع، إذ تتيح إدارة محفظة الأعمال من خلال تحليل محورين اثنين، وهما، المكانة التنافسية للشركة ودرجة نضج القطاع.
  • مصفوفة “ماكنزي جنرال إلكتريك” (GE–McKinsey Matrix): تعد إطار عمل يتيح للشركات الكبرى المتعددة الأعمال أسلوباً منهجياً يساعد في ترتيب أولويات استثمارها ضمن وحدات العمل. 
  • مصفوفة توس (TOWS Matrix): إطار عمل لتقييم استراتيجيات العمل، وتوليدها، ومقارنتها، واختيار الأنسب منها، لتحقيق الأهداف والغايات العامة للشركة. وهي نسخة معدلة من تحليل سوات، ويشير الاختصار في الإنجليزية إلى الأحرف الأولى من التهديدات والفرص والضعف والقوة.
  • مصفوفة أنسوف (Ansoff Matrix): يُطلق عليها أيضاً اسم “مصفوفة النمو”، وهي أداة تُساعد في الكشف عن فرص نمو الشركات على المستوى الكلي، وتتكون هذه المصفوفة مـن بُعدين أساسيين: الأول يتعلق بالمنتج، ويتضمن المنتج الحالي والمنتج الجديد، والبعد الثاني يتعلق بالسوق، ويتضمن السوق الحالي والسوق الجديد.
  • مصفوفة مجموعة بوسطن الاستشارية (The BCG Matrix): يُطلق عليها أيضاً اسم “مصفوفة النمو والمشاركة”، وهي نموذج أو إطار عمل يقوم على تحليل المنتجات والخدمات من خلال تحليل دورة حياتها، ما يساعد الشركات في اتخاذ القرارات الاستراتيجية عند تخصيص مواردها.
  • مصفوفة كارفر (CARVER Matrix): مصفوفة تساعد في تقييم الفرص والتهديدات وتصنيفهما. تعود جذورها للحرب العالمية الثانية، وتم تطويرها أكثر خلال حرب الفيتنام، ثم انتقلت لمجال الأعمال حيث تعتمد على البيانات الكمية والنوعية، ويمكن استخدامها تقريباً في أي سيناريو (يواجه الشركة أو الفرد) يتم تحليله ومناقشته بطريقة منظمة ومنطقية، كما يمكن أن تكون مفيدة للغاية في حالات مثل طلب ميزانية إضافية أو الدفاع عن خطة استراتيجية لقيادة الشركة.
  • تحليل سوات (SWOT Analysis): يُسمى أيضاً “التحليل الرباعي” و”مصفوفة سوات” (SWOT Matrix)، وهو أداة تُساعد في صياغة استراتيجية الشركة.

اقرأ أيضاً: