facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
الكساد العظيم

الكساد العظيم (Great Depression): يُطلق عليه أيضاً "الانهيار الكبير" و"الكساد الكبير"، وهو أزمة كساد اقتصادي ضربت معظم دول العالم في عام 1929، وانتهت في بعض الدول خلال أربعينيات القرن العشرين، وتعتبر من أكبر الأزمات الاقتصادية المعاصرة.

بدأت الأزمة يوم الخميس 24 أكتوبر/تشرين الأول من عام 1929 أو ما يعرف بـ"الخميس الأسود" وتبعه يوم الثلاثاء 29 أكتوبر/تشرين الأول 1929، وعُرف أيضاً بـ"الثلاثاء الأسود"، حيث كانت أسواق الأسهم الأميركية في أسوأ حالة لها نتيجة طرح المستثمرين 13 مليون سهم دون أن يكون هناك مشترون مهتمون.

أدى ذلك إلى موجة من الذعر والبيع وإفلاس المساهمين والشركات وإغلاق المصانع وتسريح العمالة وتوقف الإنتاج وسرعان ما امتدت لتصل إلى عدد آخر من دول العالم.

خسر مؤشر داوجونز أكثر من 22% من قيمته في جلسة تداول واحدة، وخلال 15 يوماً من الخسائر المتتالية خسرت الأسهم من قيمتها السوقية ما يفوق ميزانية الولايات المتحدة بعشر مرات.

أقرّت بعدها الولايات المتحدة مجموعة من الإجراءات والقوانين التي تمنع المصارف من التعامل بالأوراق المالية، وتعيد فتح المصارف غير المفلسة وتمنع التلاعب في الأوراق المالية، وبدأ الانتعاش يعود للاقتصاد الأميركي منذ عام 1933.

تأثرت جميع دول العالم بالأزمة، الفقيرة منها والغنية، ما أدى إلى انخفاض مستوى التجارة العالمية، إضافة إلى متوسط الدخل الفردي، وعائدات الضرائب، وانخفاض الأسعار والأرباح. وقد عانت معظم القطاعات من هذه الأزمة، سواء الصناعية منها أو الزراعية. 

استمر الوضع على ما هو عليه حتى أواخر الثلاثينيات، إذ استطاع الرئيس الأميركي الأسبق فرانكلين روزفلت مواجهة الأزمة مع ما سمي بسياسة "العهد الجديد".

من أهم أسباب هذه الأزمة إهدار إنفاق أموال البنوك خلال الحرب العالمية الأولى وعجز الدول الأوروبية عن سداد الديون المتراكمة عليها لصالح الولايات المتحدة الأميركية، ما أدى إلى إنهيار أسعار السوق والأسهم، وحدوث اختلالات في البورصة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!