تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

السوق الحر

ما معنى السوق الحر؟

السوق الحر (Free Market): يُستخدم مرادفاً لمصطلح "رأسمالية عدم التدخل" (Laissez-faire Capitalism)، إذ يشتركان في عدم وجود قيود أو فرض قسري على النشاط الاقتصادي.

فهم طريقة عمل السوق الحر

تتحدد الأسعار ذاتياً في السوق الحر طبقاً لتفاعلات قوى العرض والطلب معاً، إذ تُعرف رغبات المستهلكين بقوى الطلب، وتُعرف رغبات البائعين بقوى العرض، وبتلاقى الاتنين معاً تُحدد الأسعار بوجود منافسة غير معوقة بطريقة لا تخضع لسيطرة السلطات المركزية القسرية، أي بعيداً عن التدخل الحكومي سواء بالتسعيرة الجبرية أو التعريفات الجمركية أو فرض الضرائب غير المباشرة أو غيرها، ومن هنا جاءت تسمية "الرأسمالية" باقتصاد العرض والطلب أو اقتصاديات السوق الحر.

خصائص السوق الحرة

يتميز اقتصاد السوق الحر بما يلي:

  • الملكية الفردية الخاصة لعناصر الإنتاج.
  • حرية المشروع الاقتصادية في تنفيذ كافة القرارات.
  • نظام الأسعار يتحدد دون تدخل حكومي.
  • المنافسة الكاملة في الأسواق.
  • دافع الربح هو الباعث وراء القيام بالنشاط الاقتصادي.

الفرق بين السوق الحر والتجارة الحرة

ينبع كل من السوق الحر والتجارة الحرة من قلب النظام الرأسمالي والحرية الاقتصادية للمشترين والبائعين، إذ يعني مفهوم "التجارة الحرة" السماح بحرية تنقل السلع والمنتجات والعمالة ورؤوس الأموال وكافة عناصر الإنتاج بين البلدان المختلفة دون حواجز، أو عراقيل، أو وضع قيود على حركة الواردات أو الصادرات، ويُعد نقيضاً "للحمائية التجارية" (Trade Protectionism) أو "الانعزالية الاقتصادية" (Economic Isolationism). فيما يركز السوق الحر على الحد من التأثيرات الخارجية على الأسعار، والتكاليف، وقرار المستهلك، وحرية الاختيار للأفراد والشركات. 

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!